عندما يصل ضرر مرض السكري إلى القلب ....
Vivantes ©Vivantes – Netzwerk für Gesundheit GmbH, Berlin

INTERNAL MEDICINE

Vivantes Auguste-Viktoria Hospital

Specialist field: Internal medicine

Prof. Dr. Helmut Schühlen

Rubensstraße 125
12157 Berlin

International Office:
Am Nordgraben 2
13509 Berlin
M. Ozod-Hamad / Olga Pastushenko
Tel. + 49 (0) 30 130 12 16 -64 / -84 / -85

www.vivantes-international.de

Professor Helmut Schühlen

Senior Consultant for Internal Medicine, Vivantes Auguste-Viktoria Hospital, Berlin


PDF-Download

AR | DE | EN | RU

Medical travel

Expert medical care at hospitals and rehabilitation clinics

عندما يصل ضرر مرض السكري إلى القلب ....

أصبح مرض السكري والسكتة القلبية من الأمراض الشائعة في ألمانيا. وفي المقابل فإن الكثيرين لا يعرفون عن العلاقة الوثيقة التي تربطهما بمرض السكر الفئة الثانية.

أ. د. هيلموت شولن، مدير قسم الطب الباطني في مجمع مستشفيات

فيفانتس أوجوسته فيكتوريا، برلين، يشرح لنا الأعراض المرضية البالغة لمرض

السكر وما يصاحب ذلك من اختلالات في الدورة الدموية من واقع خبرته

الإصابة بمرض السكر « :ً الواسعة في هذا المجال والتي تصل إلى عشرين عاما

تستدعي تكلس الأوعية الدموية، ومن ثم فإنها تمثل بذلك واحداً من عوامل

إذا امتدت الإصابة إلى الشرايين التاجية، فلن يتم عندئذ « .» الخطورة الحرجة

تغذية عضلة القلب بالقدر الكافي من الدم، وهو ما يهدد بالإصابة بسكتة

وفي أغلب الأحوال يكون مرضى السكر للأسف الأكثر عرضة للتعرض .» قلبية

% لهذه المشكلات الصحية المهددة للحياة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن أكثر من 75

من مرضى السكر يعانون من سكتة أو نوبة قلبية.

كما أن المرضى المصابين بمرض السكر الفئة الثانية تكثر إصابتهم بعوامل خطيرة

أخرى تهدد الحياة، مثل ارتفاع ضغط الدم. اختلالات أيض الدهون والسمنة

يزيدان من خطر الإصابة بسكتة قلبية وأمراض وعائية أخرى، مثل الجلطة.

في المؤسسة العلاجية التي يديرها بروفيسور شولن، والتي اعترفت بها الجمعية

الألمانية لمرض السكر منذ سنوات، لا يتم فقط التعرف المبكر على الأمراض

الوعائية واختلالات الدورة الدموية للقلب، ولا سيما لمرضى السكر، بل إنه تتم

أيضاً مراعاة النواحي الخاصة لطبيعة الأدوية التي يتعاطاها مرضى السكر الذين

يعانون من اختلالات في الدورة الدموية.

المرضى الذين يعانون من تصلبات في الأوعية الدموية، ولا سيما تلك الأوعية

المحيطة بالقلب، ومن عامل خطورة غاية في الأهمية، مثل السكر، يمكنهم في

إطار طب القلب والأوعية المعتمد على التدخلات اللاجراحية بدون الفتح

المباشر للجسم الاستفادة من الموقف الطبي الذي يتسم بأدنى معدل للمخاطر

الصحية. وفي أغلب الأحوال يتم اتخاذ الإجراءات التشخيصية والعلاجية الصعبة

في مجال طب القلب والأوعية مع المرضى الواعين القادرين على الاستجابة أثناء

الفحص الذين يقيمون لفترة قصيرة جداً في العيادات الداخلية، أي أنها تعد

مناسبة تماماً للمرضى ولا تعرضهم لأي إجهاد.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن خبرة البروفيسور شولن وفريقه الطبي التي جمعوها

في تخصصي القلب والأوعية والسكر قلما تجد منافسة جادة في مثل هذا

القطاع الطبي المحدود، حيث أنها تلبي وبدقة جميع المتطلبات الحالية والآخذة

في التزايد مستقبلاً من المرضى الذين يأتون إلى المستشفى من ألمانيا وخارجها.

اكتسبت المستشفى التابعة لمجمع مستشفيات فيفانتس أوجوسته فيكتوريا

الجامعي شهرة ذائعة على المستوى الدولي، وذلك بفضل الخبرة الواسعة في

مجال السكر وطب القلب والأوعية وبرامج الرعاية الشاملة المميزة لعياداتها

الداخلية. وبوجه عام فإن المستشفى يمكنها أن تقدم باقة شاملة من برامج

التشخيص والعلاج للأمراض الباطنية الحادة والمزمنة. هذا التوجه المتخصص لا

يكتمل إلا بإضافة التجهيزات المكانية والفنية المتخصصة المثالية، ولا سيما فيما

يتعلق بالحالات الطارئة، حيث الاتصال المباشر بين قسم الرعاية الطبية ومكتب

الاستقبال والإنقاذ، بالإضافة إلى غرف الرعاية المركزة ووحدة آلام الصدر ومعمل

قسطرة القلب الذي يقدم خدماته الطارئة على مدار 24 ساعة.

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0