Grosshadern Hospital
Grosshadern Hospital ©Klinikum der Universität München, Klinikum Großhadern

UROLOGY

Grosshadern Campus, Munich University Hospital

Specialist field: Urology

Prof. Dr. med. Christian G. Stief

Marchioninistraße 15
81377 München
PD Dr. med. Alexander Roosen
+ 49 (0) 89 7095 8744

www.klinikum.uni-muenchen.de

Professor Christian Stief

Director of the Urological Clinic and Department, Grosshadern Campus, Munich University Hospital


PDF-Download

AR | DE | EN | RU

العلاج التخصصي لسرطان البروستاتا - دراسة على المرحلة الثالثة على المستوى الأوروبي

المراقبة الفعالة( أصبح بالإمكان تنفيذ الجراحات الجذرية لعلاج سرطان البروستاتا التي على الرغم من تطبيق التقنيات الطبية الحديثة فإنها يمكن أن ترتبط مع العجز الجنسي وعدم ( »Active Surveillance« بفضل

القدرة على التحكم في البول أو تأجيلها أو تجنبها على الإطلاق. ومع ذلك فإن الإجهاد النفسي الناتج عن المعرفة بالإصابة بالسرطان لا يستهان من شأنه.

هنا تقدم الطريقة العلاجية المطورة حديثاً بالتركيز على سرطان البروستاتا حلاً

وسيطاً، يتمثل في الإيقاف الهادف للنواة السرطانية مع المحافظة على النسيج

العضوي والوظيفي. هذه المنظومة العلاجية نقدمها في إطار دراسة متنوعة

شاملة للمرحلة الثالثة على المستوى الأوروبي )الهدف: تعريف السوق الطبي

بهذه الطريقة العلاجية(.

من هي فئة المرضى المقصودة بتطبيق هذه المنظومة العلاجية المركزة على سرطان البروستاتا؟

أ. د.شتيف: تسري بصفة أساسية المعايير ذاتها التي تسري على الدراسة

يتعين ألا يتجاوز معامل المستضد :»Active surveillance« السريرية

البروستاتي النوعي قيمة 10 نانوجرام/ملليلتر، وكمية الجليزون، وهو تدريج

نسيجي متناهي الدقة لمعدل نمو نسيج ورم البروستاتا، يتعين أن يكون أقل من

أو يساوي 6، ويتعين أن يظهر دليل الإصابة بالورم في ثلاثة فحوصات للأنسجة

كحد أقصى، وهنا لا يجدر أن يتجاوز حجم البروستاتا قيمة معينة، ولا يسمح

بإجراء معالجة أولية لتضيق المسالك البولية - كل هذه المعايير تشير إلى الإصابة

بورم بروستاتا محدود وبطيء النمو. وبالإضافة إلى ذلك فإنه يتم القيام بفحص

بالرنين المغناطيسي حتى يمكن في التنظير عرض الأبعاد الدقيقة للورم.

وبعد ذلك يتم تحليل البيانات الواردة على أيدي خبراء متخصصين ذوي

مرجعية عالية وتقديمها إلى كافة العيادات الأوروبية المشاركة في الدراسة. وإذا

أظهرت النتائج قدرة المريض على التجاوب مع العلاج التخصصي المركز، فسوف

يتم التعرف على الورم، ومن ثم يمكن إزالته بدقة متناهية تصل إلى الملليمترات

الصغيرة.

كيف يمكن تنفيذ العلاج؟

أ. د. شتيف: يتم تنفيذ العلاج الأساسي في إطار الإقامة في العيادات الداخلية

حتى الليل. وفي اليوم السابق للدخول يقوم بفحص المريض أخصائي طب

التخدير، وفي يوم تطبيق العلاج يتم إجراء التدخل الذي يستمر حوالي ساعة

ونصف تحت تأثير التخدير الكلي في غرفة العمليات. وأثناء العملية يتم حقن

الورم بمادة معينة يتم تفعيلها من خلال تسليط الليزر عليها، وعندئذ يتم

تفتيت الأوعية الدموية التي تؤدي إلى الورم وتقوم بتغذيته. وعندئذ يتم إلحاق

ضرر غاية في الدقة بنسيج الورم يقصد بمنتهي التحديد نواة السرطان بكاملها.

وعقب تواجد المريض في غرفة الإفاقة لفترة قصيرة يستيطع المريض أن يغادر

العيادة في نفس اليوم.

ما هي الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج؟

أ. د. شتيف: في العادة يتحدث المرضى عن آلام خفيفة إلى متوسطة فحسب،

مثل حرقة عند التبول و/أو كثرة التبول لعدة أيام عقب الجراحة.

وفي حالات استثنائية يمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة باضطرابات في التبول،

لدرجة يصبح معها من الضروري تركيب قسطرة مؤقتة للمريض. وهنا تجدر

الإشارة إلى أن القدرة على التحكم في البول والقدرة الجنسية لا تلحق بهما

أية أضرار، بحيث يستطيع المريض في نفس اليوم عقب العلاج مواصلة حياته

العملية من جديد.

كيف يمكن مراقبة نجاح العلاج؟

أ. د. شتيف: عقب العلاج يجب أن يخضع المريض للمتابعة عن قرب، وبعد

ذلك عليه أن يأتي لزيارتنا مرة كل ثلاثة شهور ولمدة عامين لمواصلة المتابعة

الصحية. متابعة معامل المستضد البروستاتي النوعي عقب العملية تكون أقل

فعالية، نظراً لأن الجزء الكبير من نسيج البروستاتا المنتج لهذا المعامل يظل

موجوداً. ويولي المركز أهمية قصوى للحكم الطبي السليم على الحالة الصحية

لمريض عقب الجراحة، وذلك من خلال تطبيق طريقة التصوير المقطعي

)التصوير بالرنين المغناطيسي: بعد أسبوع ثم 12 شهراً ثم 24 شهراً(. وبعد مرور

عام أو اثنين يتم بالإضافة إلى ذلك عمل فحص للأنسجة. يضع الأطباء آمال

عريضة على البيانات المستخلصة من الدراسة على المرحلة الثانية )التي أجريت

على 40 مريض(: فبينما كان التصوير المقطعي يظهر أن نسبة 80 % من الأنسجة

المتورمة تم تفتيتها كاملةً، فإنه باستخدام هذه الطريقة لم يعد هناك أي وجود

لبقايا أنسجة تورمية. وفي الوقت نفسه يظل المريض محتفظاً بكامل قدرته

الجنسية والتحكم في إدرار البول. وإذا كان الفحص لا يزال يظهر بقايا خلايا

أورام فيمكن عندئذ اللجوء إلى العلاج المركز على الأنوية السرطانية أو العلاج

الإشعاعي التقليدي أو الجراحات الجذرية.

يستطيع المرضى المهتمون بهذا الأمر الاستفسار عن ساعة التحدث الخاصة

بسرطان البروستاتا، والتي دائماً ما نعقدها يوم الجمعة من كل أسبوع على الموعد من خلال ، د. طبيب أيه روزن(.الاتصال على رقم 70953530 )الاتفاق

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0