جوتنجن

مدينة ترتدي قبعة التخرج: جوتنجن

خاطيء من يقول أنه لزيارة جوتنجن يجب أن يكون حاصلاً على الدكتوراة، فهذا اللقب لا يعدو كونه وسيلة مساعدة في هذه المدينة الممتلئة بطلبة العلم، ويغلب عليها طابع الحياة الجامعية والأكاديمية بشكل غير موجود في أية مدينة ألمانية أخرى. تحتل جوتنجن الصدارة من حيث عدد الحاصلين على جائزة نوبل لديها، الذي يبلغ حوالي 44 عالماً، قاموا هناك بالدراسة أو البحث أو التدريس.

جوتنجن: كبار المفكرين والمعلمين ونافورة جنزليزل على شكل فتاة تحمل إوز
العنصر البارز في صورة هذه المدينة وفي الفهم التلقائي الراسخ عنها هو الجامعة ولا سيما مبنى الحرم الجامعي الأساسي الكلاسيكي الموجود في قلب المدينة، الذي تم بنائه عام 1737 في عهد الأمير الناخب جورج الثاني أغسطس، أمير هانوفر وملك بريطانيا العظمى في الوقت نفسه. تنتشر في أنحاء المدينة اللوحات التذكارية من المرمر الأبيض التي تمجد ما يزيد عن 300 معلم شهير من جوتنجن - لتمثل بذلك رحلة عبر التاريخ العلمي لأوروبا. تضم المدينة القديمة، التي تحيط بها منشآت وأبنية يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى، العديد من الأبنية التاريخية العريقة - بالإضافة إلى نافورة جنزليزل، شعار المدينة، التي على شكل فتاة تحمل إوز، وهو تمثال على نمط الفن الحديث "نوفو أرت" موجود أمام مبنى البلدية القديم. التمثال عبارة عن فتاة فقيرة تقوم على حماية إوزها يحبها كل طلبة الدكتوراة ويقبلونها عقب حصولهم على اللقب، حيث يقومون - كما جرت العادة - بعد اجتيازهم للاختبار بطبع قبلة على خدها، الأمر الذي جعلها، كما يقال، أكثر فتاة تم تقبيلها في العالم - أو على الأقل في جوتنجن.

البرنامج شأنه شأن الجمهور: راقي المستوى
فالحياة الفكرية، لا تختلف عن الحياة الثقافية للمدينة، حيث إنها تحتل أعلى مستويات الرقي. وبذلك فإن جوتنجن وحدها تستأسر بخمس فرق أوركسترا سيمفونية، كل منها متخصصة في اتجاه فني معين. ففي شهر مايو يقام مهرجان هيندل وفي فصل الصيف يأتي موعد مهرجان الموسيقى في ساحة المشاة - بدءاً من العزف على آلة ديدجريدوو وصولاً إلى موسيقى الجاز ديكسيلاند - بالإضافة إلى منصات التمثيل المسرحي، وفي الخريف يقام مهرجان موسيقى الجاز والأسبوع الثقافي الراقص: جوتنجن لديها مواسم على مدار العام. ولا يكون فصل الخريف موسيقياً فحسب، بل أدبياً أيضاً. فمنذ عام 1992 ويقام سنوياً في جوتنجن بمبنى البلدية القديم وفي المسرح الألماني مهرجان الخريف الأدبي لجوتنجن الذي يستغرق عشرة أيام. وعلاوة على ذلك فإن مركز جوتنجن الأدبي يقوم على تجهيز برنامج سنوي شامل لا تقتصر دعوة حضوره على المؤلفين من الجنسين، بل إنها تشمل أيضاً المبدعين الثقافيين في مختلف المجالات التي تحمل الصبغة الثقافية. كذلك فإن مبنى البلدية القديم يحتضن إقامة العروض الثقافية: العروض الترفيهية والموسيقية والأعمال الكوميدية الساخرة، أو في معهد جوته الذي يعد مكاناً تقليدياً لإقامة حفلات موسيقى الغرفة. أما من يعشق السكون فليقم بزيارة متحف المجموعة الفنية المتعلقة بتاريخ الشعوب أو أي من متاحف المدينة الهامة الأخرى. ولمحبي الأجواء الأقل سكوناً فليتوجهوا إلى المهرجان داخل المدينة القديمة الذي يقام في العديد من قاعات الديسكو، في نادي نورجلبوف وكثير من النوادي الأخرى، حيث تقوم فرق جوتنجن الموسيقية في كل مساء بالعزف هناك أو في قاعة لوكهالة التاريخية، مكان إقامة الأحداث الكبيرة نسبياً.

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0