ماينتس

الرومان والمهرجون والأسقف: ماينتس

تمثل مدينة ماينتس، عاصمة ولاية شمال الراين-وستفاليا ومدينة الجامعة والرومان والميديا الإعلامية، مزيج الثالوث الشهير المؤلف من الكاتدرائية الرومانية وفن جوتنبرج الأسود وكرنفال نهر الراين، بالإضافة إلى كونها تمتلك أيضاً ميراثاً تاريخياً كبيراً يرجع إلى حوالي 2000 عام، يفخر كل سكان ماينتس بتقديمه وعرضه بكل اعتزاز. ومما يزيد من ثقل ملامح ماينتس المفعمة بالأحاسيس والانطباعات تعددية أنواع الخمور فائقة الجودة التي تندرج ضمن السلع الثقافية الوفيرة للمدينة.

حيث يرتكب الإنسان معاص قليلة، حتى وهو في الكنيسة على كرسي الاعتراف

يفوح عبق التاريخ العريق من الواجهات الزخرفية فائقة العناية لقصور النبلاء من عصر الباروك والكنائس البهية، حيث تذكرنا المدينة القديمة بصورة مدينة مانتس في العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث التي تمتد تحت ظلال الكاتدرائية المنبسطة وصولاً إلى محطة القطار الجنوبية. تنبض المدينة يومياً بالحياة في الأزقة الضيقة المضلعة، التي يطلق عليها هنا أزقة الأنف أو نافورة سمك الرنجة، وفي الكثير من المحال الصغيرة والمتاجر والمقاهي الملتفة حول حدائق الكريز البديعة وما يطل عليها من بيوت نصف خشبية رومانسية الطابع ونافورة السيدة مريم العذراء، ولا تقتصر إقامة الأسواق الأسبوعية المفعمة بالنشاط والحركة على المدينة القديمة وحدها وميدان ليبفراون، بل في جميع أنحاء المدينة تقريباً. وبحلول المساء يشعر السائح أن ماينتس هي ملكة الخمور المتوجة من بين المدن الألمانية؛ فمنطقة راينهيسن تعد أكبر منطقة لزراعة الكروم في الولاية، بالإضافة إلى جيل الشباب من مزارعي الكروم الذين يؤكدون، من خلال تعهدهم بوصول القمة ومعرفتهم الفنية واعتدادهم بأنفسهم، على قدرتهم على تجاوز حدود المعتاد في المذاق الممتاز. ويفضل سكان ماينتس احتساء منتجات هذه المزارع في الحانات المريحة التي تحمل أسماء مقدسة، مثل "كلينجلبويتل" (حافظة التجميع)، أو "بايشتشتول" (كرسي الاعتراف بالخطايا). ربما يكون ذلك إشارة إلى أن سكان ماينتس يتيحون الفرصة للأسقف ليصبح رجلاً منتشياً، وهو ما تؤيده الحياة الليلية هناك: يغلب على المشهد العام في هذه الفترة وجود آلاف الطلاب، بالإضافة إلى الحفلات المقامة في كل مكان.

بانوراما نهر الراين والأمي المتفائل

وفي مقابل المشهد الشامخ للمدينة القديمة تظهر بانوراما جانب المدينة المطل على نهر الراين بمظهرها الأنيق والهاديء والصارم بعض الشيء. يغلب عليها الطبع المميز لعصرين: الحداثة من خلال مبنى البلدية ومركز المؤتمرات في قاعة الراين الذهبية، والباروك أو النهضة من خلال ترسانة الأسلحة نويس تسويجهاوس ومبنى رابطة الفرسان الألمان دويتش أوردنسهاوس وقصر الأمير الناخب الذي يعد أحد أبرز الأماكن في مركز المؤتمرات، ويفوق في تصميمه الثري المتنوع قصر هايدلبرج، وفقاً لآراء بعض المؤرخين الفنيين - ووصل بهم الأمر إلى الرغبة في إلقاء نظرة على القصر حتى لو كانوا في هايدلبرج. ويتسم تصميم هذا القصر بأنه مدعاة إلى التفاؤل المطلق: وضع حجر الأساس له في عام 1627، أي وسط اضطرابات حرب الثلاثين عاماً. ومع ذلك فقد استغرق الأمر حتى إكمال بنائه 125 عامٍ.

حجم التاريخ: تقيسه متاحف ماينتس

ماينتس - تتسم أيضاً بطبيعة متحفية متفردة. فإلى جانب متحف جوتنبرج يبرز بصفة خاصة المتحف المركزي الروماني الجرماني في قصر الأمير الناخب. وفيه يتم إكمال إطار التحف الفنية المجمعة من عصور ما قبل التاريخ والعصور التاريخية المبكرة، والعصر الروماني والعصور الوسطى المبكرة، بمجموعة ورش الترميم ذات السمعة العالمية، حتى أنه تم هنا إجراء عمليات المعالجة لمومياء أوتسي، الرجل الجليدي من تيرول. كما يمكن معايشة أجواء تاريخية أكثر اتساعاً، تمتد من العصر الحجري إلى العصر الحديث، في متحف الولاية في ماينتس الذي أسس في عام 1803 ليعرض 36 لوحة فنية تم إهاؤها من نابليون. وفي كاتدرائية الأساقفة ومتحف الأبرشية في الكاتدرائية يمكن الحصول على معلومات حول تاريخ الأسقفية ومقر الأبرشية، بالإضافة إلى النظرة العامة التي يوفرها متحف تاريخ المدينة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن متحف تاريخ الطبية هو الأكبر من بين متاحف ولاية شمال الراين-وستفاليا. كل المتاحف التي تزخر بها المدينة تعرض موضوعات هامة وجدية، ولكن هناك أيضاً أجواء المرح التي تشع من متحف الاحتفالات الليلية في ماينتس والذي يعرض تاريخ المهرجين في المدينة، الذين يمثلون أحد أضلاع مدينة ماينتس، شأنهم في ذلك شأن الرومان وجوتنبرج، والكاتدرائية والخمر.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0