ترير

الرومان والخمر والحياة الجميلة: ترير

لا تشتهر مدينة ترير، التي كان يطلق عليها أوجوستا تريفيروروم عندما أنشأها القيصر أغسطس في عام 16 قبل الميلاد، فقط باعتبارها أقدم مدينة في ألمانيا، ولكنها أيضاً تمثل مركزاً هاماً للأبنية الأثرية والكنوز الفنية. تتضح البنية المعمارية الضخمة التي جعلها الرومان صبغةً لهذه المدينة، بمجرد التطلع إلى بوابة بورتا نيجرا الشاهقة، وهي بوابة المدينة العملاقة للعالم القديم وتعد الشعار الحالي لمدينة ترير الواقعة على نهر موسل.

من عصر الرومان حتى الآن: تاريخ عريق لأكثر من 2000 عام

مدينة ترير متعددة الأوجه - مدينة تاريخها يزيد عن 2000 عام لا تعرف مستحيلاً. أوجوستا تريفيروروم أم نوفايسيوم، ترير أم نويس - وبذلك فإن السؤال حول أقدم مدينة في ألمانيا لا يزال مفتوحاً بدون إجابة مرضية. ومع ذلك فمن المؤكد أن مدينة ترير - عمل الرومان على وضعها في إطار المدنية في مقابل هيكل المستعمرة. وقد حملت المدينة طابع القياصرة والأساقفة والأمراء الناخبين والمواطنين الرومان؛ بالإضافة إلى الأبنية الأثرية ذات الشهرة العالمية - التي دخل كثير منها منذ عام 1986 ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو – علاوة على الكنوز الفنية التي لا تزال محتفظة برونقها وتقص تاريخ الحيوي. ناهيك عن بوابة بورتا نيجرا أو مسرح أمفي أو حمامات القيصر الحرارية الشهيرة التي كان الرومان يشعرون فيها بالراحة والاسترخاء، وأطلال حمامات باربارا الحرارية التي يرجع تاريخها إلى القرن الثاني الميلادي بالإضافة إلى الجسر الروماني القديم الذي لا يزال يستخدم حالياً باعتباره طريقاً مرورياً هاماً، التي كلها تعتبر شاهداً قائماً على منشآت المدينة الرحبة العريقة للرومان.

إنها الأفضل من العصور الوسطى الساحرة، وتضم أحد المفكرين الذين غيروا العالم.

علاوة على الأبنية الأثرية للعصور الوسطى المميزة لطابع المدينة، مثل كاتدرائية سان بيتر، الأقدم في ألمانيا، أو التي يربطها تقاطع بكاتدرائية أخرى، كنيسة فراونكيرشه التي أنشئت في الفترة ما بين عامي 1227 و 1243 بأقدم الأساليب القوطية، التي تترك مشاهدتها انطباعاً عميقاً في نفس كل من يقدر كنوز التاريخ الثقافي. وليس هذا فحسب فلا تزال هناك محطات أخرى على طريق التنزه الممتد عبر مدينة ترير القديمة، تتمثل في السوق الرئيسي من العصور الوسطى ومبنى شتايبه الأثري والبيت الأحمر ومذبح سان جانجولف وسوق ماركتكرويتس ونافورة بيتروس وزقاق اليهود الموجود في الجوار ودير الراهبة البنديكتية سان ماتياس والأبراج السكنية المنيعة كبرج فرانكنتورم أو برج القدس. وبالإضافة إلى ذلك فإن زيارتك لمدينة ترير تتيح إمكانية جيدة للاستمتاع نبموذج المدينة الرائع في متحف المدينة زيميونشتيفت أو نموذج سفينة الخمور نويماجنر في متحف منطقة الراين والقطع الأثرية القديمة وأرضية الموزايك. حتى وإن كان من الممكن إحصاء عدد المعجبين بها: كان كارل ماركس واحداً من أكبر المفكرين والفلاسفة الألمان، الأمر الذي جعل من بيته، محل ولادته ومقر سكنه، معلماً سياحياً يستحق الزيارة.

إنها المكان المحبب لعشاق الخمر وفئة الأذواق الرفيعة.

طابع الروحانية والتاريخ العريق، ليس هذا فقط فمدينة ترير تحمل الصبغة الشبابية والحيوية الكاملة من خلال المعهد الفني العالي والمبنى الجامعي الموجودين بها، مما جعلها مزيجاً ساحراً مفعماً بالحيوية ومستقطباً لقلوب الكثيرين مؤلفاً من الماضي الأخاذ والحاضر النابض بالحياة. تنتشر بالمدينة المحال التجارية والمقاهي والحانات ومطاعم الوجبات السريعة، كلها تدعوك للتجول والبقاء للاستمتاع بها. تحتضن المنشآت الثقافية والنوادي الترفيهية أجواءً مميزة تمثل توليفة رائعة من الموسيقى والفنون الصغيرة والعروض الترفيهية، وهو ما يحفز نفس السائح في مدينة ترير لاستشعار القرب من الأسلوب الفرنسي المجاور. ولا سيما عندما يتعلق الأمر بالمذاق الطيب. تقدم سلسلة المطاعم المتكاملة فائقة الجودة المنتشرة في المدينة أطباقاً شهية لا تقارن بغيرها في المدن الأخرى. وفي هذا الإطار تلعب أنواع الخمور المزروعة في مناطق أنهار موسل وسار وروفر دوراً هاماً، كما يقوم زارعو كرمات الخمر في المنطقة يقومون بالترويج لأنواع الخمور في العديد من احتفالات المدينة ومهرجانات الخمور. أما الحدث الأبرز الذي يقام بصفة سنوية فهو مهرجان الخمور والذوق الرفيع لمدة شهر. وهنا في المطاعم المحلية وفي الأماكن الأخرى المختارة يتم تقديم خدمات راقية متعلقة بالأطباق الشهية - إنه سبب جيد لقضاء شهر كامل في مدينة ترير.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0