كيل

مدينة ساحلية وبوابة بحر البلطيق: مدينة كيل

مدينة كيل، عاصمة ولاية شليسيج هولشتاين والتي اشتهرت لسنوات طويلة بكونها مدينة وترسانة بحرية هامة، أصبحت اليوم مميزة بالمشاهد الطلابية المفعمة بالحيوية والنشاط ونمط الحياة الهاديء ومظاهر المدنية، الأمر الذي يتضح إلى حد كبير من خلال موقعها الخلاب المطل على لسان كيل البحري ومن خلال قلب المدينة الرحب الحديث، مثل الشارع الدانماركي، والغرفة البديعة المميزة لكيل بالإضافة إلى الكثير من الأبنية الفخمة الفاخرة التي تعود إلى عصر جروندرتسايت.

ميناء وترسانات بحرية وبوابة اسكندنافيا

تعتبر المياه هي العنصر البيئي السائد حيث يصل البحر إلى قلب المدينة، الأمر الذي يتضح في ميناء بحر البلطيق الآخذ في الاتساع والأوناش الرافعة الضخمة الموجودة على الترسانة، بالإضافة إلى العبارات العملاقة التي تمر على أرصفة الرسو الاسكندنافية، ولا سيما في أسبوع كيل، وهو ما انعكست ثماره على مدينة كيل التي ذاع صيتها باعتبارها لعاصمة الشراعية العالمية.

كما ظهرت أهمية المدينة كمدينة بحرية ومركز لصناعة السفن على مدار القرن التاسع عشر المتواترة أحداثه بسرعة - ونوعاً ما بدون تخطيط. Jahrhunderts. وعقب ما أسفرت عنه الحرب العالمية الثانية من ويلات وتبعات قاسية كان حريٌ أن يتم إعادة إحياء المدينة بعباءة جديدة تماماً تحمل سمات نمط العصر الحديث وعلى نحو أكثر انفتاحاً ورحابة وحداثة. وينبغي أن يتخذ موقع قلب المدينة وارتباطها بالمياه موقعاً أكثر مركزية، وفي المقابل فقد كان هناك فيما مضى اتجاهاً بالتخلي التام عن إعادة إعمار الأبنية التاريخية المدمرة. ومع ذلك فقد تم مرة أخرى منذ أكثر من عقدٍ الإعلاء من شأن الرونق التقليدي المعتاد لقلب المدينة، حيث يتم ترميم جزء من قلب المدينة القديم من خلال استرجاع النمط الفني التاريخي المميز لشارع إيجرشتيت وإعادة تصميم السوق القديم.

الأجواء البحرية ومهرجان موسيقى الشمال الأكثر شهرة.

تضم باقة المعالم السياحية لمدينة كيل الساحل الصخري الخلاب في حي فريدريشس أورت في شمال كيل والشواطيء العديدة التي ترصع جبين المدينة وجولات التنزه في الخليج الضيق الموجود على الضفة الغربية ومنشآت الهويس المقامة عند قناة بحر البلطيق الشمالي في حي هولتناو في كيل، بالإضافة إلى الميناء البحري والحي البحري والحديقة النباتية التابعة لجامعة كريستيان ألبريشت وشارع هولستن - الذي يمثل واحدة من أقدم ساحات التنزه للمشاة في ألمانيا - أو البنية القلابة المثيرة للإعجاب المميزة لمنظومة عمل جسر هورن القابل للطي. الأمر الذي يسري على المتاحف الكثيرة: متحف السفن المطل على رصيف سارتوري البحري ومتحف كمبيوتر وقاعة الفنون التي تحوي باقة متنوعة من التحف القديمة ومتحف الآلات، كلها مجرد أمثلة على الثروة المتحفية لمدينة كيل. أما على المستوى الثقافي فإن مدينة كيل تقدم عرضاً فنياً شاملاً غنياً بالتنوع من خلال مسرح كيل والمسرح البولندي وأوركسترا الفيلهارمونيكا. يعد مهرجان موسيقى شليسفيج هولشتاين الشهير الحدث الصيفي الأبرز للمدينة - فهو بمثابة قوة سحرية تجتذب عشرات الآلاف من السياح. وبالنسبة لأفراد آخرين تعتبر مدينة كيل مقصداً سياحياً رائعاً، ربما لأنهم هنا يستمتعون بأفضل "أسماك الإسبرط في كيل"، طبق الأسماك المميز للمدينة.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0