هامبورج

الجمال الراقي في الشمال: هامبورج

هامبورج، بوابة العالم، الجمال والرقي في الشمال: لم تأت من فراغ سمعة المدينة الخضراء المائية كواحدة من أروع المدن الألمانية. وحتى الهانزيون المتحفظون يمكنهم بالكاد إخفاء فخرهم واعتزازهم بمديتنهم وأجوائها العريقة ورونقها البحري غير العادي. سواء كان نهر إلبه أو ألستر أو المدينة الساحلية أو مدينة المخازن أو سوق الأسماك أو شارع ريبربان - توجد هنا يومياً أحداث كبيرة ورائعة بانتظار اكتشافك لها.

مدينة الأفضل دائماً. وكذلك كيلومتر الخاطئين في العالم.
توفر ثاني أكبر المدن الألمانية لضيوفها باقة عروض منتقاه: أرقى مستويات الفن والثقافة ونجاحات موسيقية على المستوى العالمي ومتاحف خلابة ومسرح ممتع ومتجدد ودار أوبرا، بالإضافة إلى واحدة من أروع فرق الباليه العالمية وأجواء الضيافة الترحابة وإمكانيات التسوق اللا نهائية والحياة الليلية المثيرة والمعالم السياحية التي يرجع تاريخها إلى أكثر من 1200 عام. هامبورج تتميز بالحداثة والانفتاح على العالم والأناقة وجمال المظهر - والتناقضات المتناغمة. في كل زاوية من المدينة يبدو الأمر مختلفاً عن الزاوية الأخرى، ففي كل منها يسود جو مغاير عن الآخر - وعلى الرغم من ذلك فإن كل الأجواء المتناقضة تنصهر في بوتقة تناغم واحدة: فهنا يوجد حي سان باولي غير المألوف الطابع بما فيه من شارع ريبربان الذي يطلق عليه كيلومتر الخاطئين، وهناك توجد بحيرة بلانكنزيه الثرية بما يطل عليها من فيلات فاخرة.

أو المدينة ذاتها - التي تقع على بحيرة ألسترزيه. ناهيك عن الجزء الأكبر منه، تبلغ مساحته 160 هكتار ويطلق عليه أوسن ألستر، الذي يمثل جنة عشاق الملاحة والتجديف، ومنطقة الاستجمام المفضلة لدى سكان هامبورج الأقرب لهم أكثر من أية منطقة أخرى والتي تعد مكاناً مثالياً للاسترخاء أو ببساطة للجلوس هكذا دون أي نشاط، الأمر ذاته الذي ينطبق أيضاً على منطقة بينن ألستر، الجزء الأصغر في قلب المدينة، التي تنتشر بها المقاهي والمحال التجارية وشارع يونجفيرن شتيج الاستثنائي.

مدينة قديمة وميناء وسوق أسماك: ببساطة كل ما يجب على المرء أن يراه.
يعتبر كثيرون أن المدينة القديمة مركز جذب وإثارة في حد ذاتها، هي تسحر السائح وتأخذه في رحلة تاريخية إلى الزمن الذي كان فيه التجار الأثرياء يعقدون هنا صفقات ناجحة لبيع البن والشاي والتوابل، مثلاً في شارع كريمون الذي يوجد به مبنى تشيلهاوس الشهير. وفي شارع دايش، شارع تجاري قديم تصطف به الأبنية السكنية والتجارية التي يرجع تاريخها إلى القرن السابع عشر وحتى القرن التاسع عشر ويضم عدداً كبيراً من المطاعم والحانات فائقة الجودة، والتي يمكن فيها استنشاق عبير الأزمان القديمة الرائعة.

ولا تزال تحتل مقدمة برنامج أية زيارة لمدينة هامبورج القيام بجولة في مينائها التي تبدأ عند منطقة لاندونجسبروكن. ومن هنا فليست سوى مسافة قصيرة هي التي تفصلنا عن نفق إلبتونل القديم: إنه بنية قببية رائعة يحوي بداخله أربعة مصاعد تستخدم منذ عام 1911 لنقل الأفراد والسيارات على عمق 24 متراً تقريباً. وعقب الانتهاء من نزهة صغيرة باتجاه أسفل نهر إلبه يتجه الطريق مرة أخرى إلى ضوء النهار في منطقة شتاينفيردر.

فمن هناك يستمتع السائح بالمنظر البانورامي لنهر إلبه بالنظر إلى حافة الميناء وميشل والسفن المتحفية التاريخية الثلاث في الميناء. وهذا أيضاً لا بد من زيارته: سوق أسماك ألتوناير. يتم هنا في كل يوم أحد من أول شعاع للشمس بيع الأنواع المحلية الطازجة من الأسماك - إنها معايشة تسوقية من النوع الذي لا ينسى.

حسناً حسناً حسناً: فرقة بيتلز الموسيقية وهامبورج.
كذلك فلا يمكن أن ننسى فرقة البيتلز: في مطلع الستينيات من القرن الماضي تمكن شباب الفرقة الموسيقية من ليفربول من الانتشار بسهولة في مدينة هامبورج بما يقدمونه من عروض تصل مدتها إلى ثماني ساعات في نادي النجوم. وفي وسط حي سان باولي بوسط الميدان يوجد تمثال أثري جدير بالمشاهدة للفرقة الموسيقية "فاب فور": استخدم في صناعة التمثال ألواح جرانيتية تتخللها أشرطة من الفولاذ الفاخر الذي لا يصدأ ومحفورٌ عليها أسماء حوالي 70 أغنية من روائع الفرقة الموسيقية، وعلى حافته توجد كشافات غائرة في الأرض لا تنطفيء إنارتها من شأنها أن تعكس خيال تشغيل الأسطوانات الدوار، وهنا تظهر الصور الظلية لأعضاء الفرقة؛ جون وباول وجورج ورينجو في إطار مصنوع من الفولاذ الفاخر. سواء كنت من عشاق فريق البيتلز أم لا: فالجميع هنا يشجع هامبورج.

Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0