أوفنباخ

أوفنباخ - الطرق الخاصة إلى النجاح

وكون أوفنباخ و-فرانكفورت تجمعهما علاقة جيرة ودية، فهذا أمرٌ لا يمكن زعمه حتى مع توفر أفضل النوايا الحسنة. فالأمر بالأحرى يتبلور في وجود منافسة متكاملة العناصر تتضح معالمها في إطلاق النكات المهينة والسخرية اللاذعة والإقناع المتبادل بأن وجود كل كل منهما لم يكن سوى إحدى حماقات التاريخ، الأمر الذي يسري بصفة خاصة على اتحاد كرة القدم في المدينة الجارة.

ثقافة التصنيع والفنون اليدوية

لا يزال بعض سكان أوفنباخ يعتقدون حتى الآن أن فرانكفورت قديماً كانت تؤول إلى أوفنباخ، وهو ما يمكن إيجاد أدلة تبرهن على صحته في الوثائق القديمة، التي لا تثبت ذلك، ولكن مدينة أوفنباخ تقف على الجانب المقابل تماماً لمدينة فرانكفورت. وعلى عكس الحال في فرانكفورت فقد تطورت في أوفنباخ ثقافة تصنيع ذات طابع مدني، معالمها لا تزال قائمة في المتاحف المتخصصة حتى الآن، مثل متحف الجلود الذي يعبر عن تاريخ أوفنباخ العريق في مجال دباغة الجلود أو متحف كلينجسبور الذي يعرض أعمالاً عالمية لفنون الكتب والكتابات، من بينها أعمالاً لبيتر بيرينز وكتيب الطباعة مانوالي تيبوجرافيكو لمنضد الحروف الإيطالي بودوني. وتشكل النواة الفنية الرئيسية في هذا المتحف مجموعة كارل كلينجسبور وزيجفريد جوجنهايم، فنان أوفنباخ المهاجر في عام 1938 إلى نيويورك - اسم لا يزال يتردد صداه حتى الآن. وفي عام 1800 تم اكتشاف فن الطباعة الحجرية في أوفنباخ، ومنذ ذلك الوقت أصبحت المدينة مركزاً لصناعة الطباعة. ساهم معهد أوفنباخ العالي للتصميم مع حوالي 900 جهة متخصصة في مجالات التصميم والطباعة والتصوير والسينما في تحويل أوفنباخ إلى واحدة من أهم المراكز الإبداعية في ألمانيا.

صنّاع الطقس ومشاهير الزوار

الدقة مطلوبة أكثر من الإبداع في الوكالة الألمانية للخدمات الجوية التي اتخذت منذ عام 1952 أوفنباخ مقراً رئيسياً لها. وفي أغلب الأحوال عندما ينتهي الزائر من تدوين ملاحظاته عن نشاط الوكالة، فإن الأمر يستحق القيام بزيارة في الحديقة الجوية لأوفنباخ ومنطقة الاستجمام والحديقة المتخصصة والمتحف المفتوح.

وتعددت زيارات مشاهير المبدعين، مثل نيكولو باجانيني وفولفجانج أماديوس إلى المدينة الطامحة، حتى يتمكنوا من الحصول على الآلات الوترية المصنعة هناك من ناحية، وتأليف النوت الموسيقية من ناحية أخرى. أما عن تواجد جوته في المدينة كضيف متعدد الزيارات فيعزى إلى سبب آخر: حيث إن خطيبته كانت تعيش هنا. وبالإضافة إلى ذلك فقد أصبحت أوفنباخ مقصداً سياحياً يستحق الزيارة بفضل باقة المتاحف المتاحة بها، ومن بينها متحف روزنجارتن للفن المعاصر وأحيائها الجميلة التي تعود إلى عصر جروندرتسايت وقصر إيزنبورجر - الذي يعد أحد أهم الأبنية التي خلفها عصر النهضة شمال جبال الألب - بالإضافة إلى الكنائس والحدائق التي تستحق المشاهدة.

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0