شفيرين

مدينة البحيرات السبع: شفيرين

تعتبر شفيرين أصغر المدن الألمانية بعدد سكانها الذي يقل عن 100 ألف نسمة، وتتميز بموقعها وسط بيئة خلابة ساحرة الذي يطل على البحيرات الواقعة في قلب منطقة المدينة والتي تعكس على صفحات مياهها صورة السحب المُحركة للرياح : شفيرين Schweriner) (Schloss، متجدد الهواء وبسيط ومشرق وقريب من القلب - تماماً مثل المدينة ذاتها.

مدينة تحمل أسماءً عدة وتتسم بتوليفتها الصحيحة المتمازجة.

فتوجد آثار يرجع تاريخها إلى عام 965 عن قلعة في بحيرة للمياه العذبة يعتقد المؤرخون أنها تقع في شفيرين. نظراً للقوة الغاشمة لجيوش الملك هاينريش الأسد فقد أعطى لورد القلعة، الأمير السلافي نيكولت، أوامره في عام 1160 بحرق هذه القلعة. وبعد ذلك بدأت عملية التأسيس الفعلية للمدينة، وإعادة إعمار القلعة، وفيما بعد بسنوات قليلة تم إنشاء أول كاتدرائية. إنها مدينة البحيرات السبع، فلورنسا الشمال، مدينة الكاتدرائية، مدينة دار الإقامة الملكية: شفيرين، المدينة التي تحمل الآن العديد من الأسماء. كل شيء فيها متناسب لأن المدينة تعتبر البوتقة الفنية التي يتمازج فيها الفن المعماري مع الطبيعة، الفنون الكبيرة والصغيرة، والمعالم الزمنية الشاهدة على تاريخها البالغ عمره 850 عاماً. ومن يقم بجولاته التسوقية في ميدان ماركت بلاتس المرصوف بالأحجار المستديرة، ويتنشق عبق الأزقة الضيقة، ويترك عينيه تسبح في دهشة وإعجاب عبر قصر المدينة، فسرعان ما سيلاحظ: في شفيرين يوجد الكثير للمشاهدة وللمعايشة. فالمدينة لها سحرها الخاص الذي تمارسه على عشاق الثقافة بما تحويه من مسارح وفنون صغيرة ومتاحف ومهرجان القصر الكبير للأعمال المسرحية الذي يقام في الحديقة القديمة.

طلبات متزايدة وإجراءات معمارية

يعد البناء الأثري الوحيد الباقي من العصور الوسطى والذي تجاوز عمره عدة قرون هو الكاتدرائية الشامخة فائقة الروعة. ولأسباب متعلقة بالمساحة دعت الحاجة إلى تدمير الكاتدرائية الأولى حتى إسقاط برجها العالي، وحتى كنائس الأساقفة الرومانية التي بلغ عددها 1248 كنيسة لم تلبث طويلاً حتى ظهر أنها غير كافية للإيفاء بالمطلوب منها: وكان الكونت هاينريش، دوق شفيرين، قد أحضر معه من أحد الحروب الصليبية قطرة من دم المسيح في حجر اليشب الكريم - وبحث عن مكان مناسب للاحتفاظ بها. شعار المدينة هو القصر الذي يقع على جزيرة تتوسط بحيرتي شفيرنر زيه وبورجزيه. وفي محيط القصر تنتشر المعالم السياحية الجديرة بالمشاهدة، ولا سيما حديقة القصر ومتحف الدولة ومسرح الدولة لولاية ميكلنبورج وعمود النصر والقصر القديم والاصطبل الملكي وديوان الدولة.

مسارح ومتاحف ومهرجانات: شفيرين لا تنقطع عنها المواسم.

يقدم مسرح الدولة لولاية ميكلنبورج عروضاً خاصة بالتمثيل والأعمال التمثيلية باللغة الألمانية السفلى، والألعاب بالعرائس، والمسارح الغنائية، وعروض الباليه، والحفلات الموسيقية، وبالطبع يمثل مهرجان القصر للأعمال المسرحية ذروة العروض السنوية.

ومما يدلل على المكانة العالية لكونها مدينة كبرى احتوائها على متاحف شفيرين، ولا سيما متحف الدولة. يحتوي المبنى الرئيسي - من بين ما يحتويه - على مجموعات فنية لرسامين فلمنكيين وهولنديين يرجع تاريخها إلى الفترة من القرن السادس عشر وحتى القرن الثامن عشر، بل وإلى العصور الوسطى ومجموعات أخرى معاصرة. وفي الاصطبل الملكي تمت إقامة متحف الولاية التقني، كذلك فإن متحف الولاية الأثري تحتضنه أرض شفيرين.

ليس هذا فحسب، فأجندة المهرجانات تستحق كل تقدير وإعجاب بما تحويه من عروض باهرة. شفيرين هي قاعدة انطلاق المهرجانات في ولاية ميكلنبورج فوربومرن، ففي شهر مايو يقام مهرجان الفنون السينمائية، واستعراض الأسطول الأبيض، وفي شهري يونيو ويوليو يقام سوق الخزف، ومسار البحيرات الخمس، واحتفال يوم كريستوفرستريت للمثليين الجنسيين، ومهرجان قوارب التنين، يليها مهرجان المدينة القديمة ومهرجان الخمور، وأسابيع التفاعل الثقافي في شهر أكتوبر، ويأتي شهر نوفمبر ليشهد العرف التقليدي القديم حيث تحل مدينة لوبيك ضيفاً على مدينة شفيرين الجارة القريبة منها. وتنتهي أجندة المهرجانات بإقامة سوق أعياد الميلاد في المدينة القديمة بشفيرين. تقدم العاصمة الصغيرة لولاية ميكلنبورج فوربومرن برنامجاً حافلاً بالاحتفالات والعروض، وكل المتواجدين تخيم عليهم أجواء الفرحة المرتقبة في الموسم المقبل - وبالضيوف الكثيرين الذين يسعدون بالقدوم إلى مدينة شفيرين.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0