Tag cloud

مدينة متعددة الأوجه - تكسوها عباءة العراقة والتاريخ، وفي الوقت نفسه مرصعة بمظاهر الحداثة، وعامرة بالنشاط وأجواء الاستمتاع بالحياة: اكتسبت مدينة إنجولشتات، مدينة الجامعة والقلعة الواقعة على نهر دوناو والتي كانت فيما مضى مقراً لإقامة الدوق البافاري، سحرها الخاص المميز بفضل التوليفة الرائعة النابعة من فخامة العصور الوسطى والأجواء التعددية.

المزيد »

لا يحتاج الأمر منك سوى رحلة قصيرة بقطار المدن، وسترى عندئذ عالماً آخر: يمتد المنظر الغارق في الضوء المرتعش من الجنوب، من مدينة دوسيلدورف حيث المنشآت المكتبية الحديثة التي تضيء المدينة، إلى دويسبورج، حيث الأفران العالية لصناعة الصلب. هكذا كان الحال لمدة عقود على الأقل، وأصبحت الفكرة العامة المعروفة حتى الآن. وكون الأفكار العامة ليست صحيحة دائماً، فهذا أمرٌ تثبته مدينة دويسبورج على نحو مفعم بالانطباعات: إنها مدينة تقدم الكثير وتعتبر معشوقة محبي السينما والأفلام.

المزيد »

مانهايم تثير أجواء الحركية والنشاط: تنبع من مدينة الجامعة الواقعة على نهري الراين ونيكار اختراعات كثيرة هامة. وهكذا عمد كارل درايس في عام 1817 إلى تصنيع أول مركبة بعجلتين، وفي عام 1886 سارت أول سيارة اخترعها كارل بنز في شوارع المدينة، وفي عام 1921 تبعتها الأسطورة لانتس بولدوج، أما يوليوس هاتري فقام في عام 1929 بتصميم أول طائرة نفاثة في العالم. ومن الواضح تماماً أن العقول العبقرية الخلاقة تشعر بالراحة هنا.

المزيد »

بين الغابة السوداء وجبال فوج وجبال بفالزر الواقعة في مستوى نهر الراين تقع مدينة كارلسروهه، مركز التكنولوجيا والعلوم، ومقر أهم المحاكم في ألمانيا. علاوة على ذلك فقد كانت كارلسروهه أيضاً أول مستقبِل لرسالة البريد الإلكتروني التي تم استقبالها بواسطة أحد أجهزة الكمبيوتر على الأرض الألمانية. هذه الرسالة جاءت في 3 أغسطس 1984 من إحدى الموظفات في جامعة فيسكونسن الأمريكية، ومن ثم تم توجيهها إلى مهندس المعلومات ميشائيل روترت في كارلسروهه.

المزيد »

يغلب على أهل دورتموند وعلى المدينة ذاتها طابع العمل الشاق. اشتهرت مدينة دورتموند على مستوى العالم بصناعة الصلب والفحم والجعة. أما الآن فلم يعد عمال المناجم يذهبون إلى العمل في الجبال، وبردت الأفران العالية منذ زمن. وعلى الرغم من ذلك فلا تزال العصور القديمة حية، والآثار الصناعية السابقة تؤدي مهاماً جديدة: إنها الآن تعد بمثابة الأثر والمتحف وساحة عرض التاريخ القديم في آن واحد.

المزيد »

مرت مدينة ماجدبورج، عبر تاريخها العريق الممتد لأكثر 1200 عام وجعلها واحدة من أقدم المدن في الولايات الألمانية الجديدة، بأوقات عصيبة على مدار تاريخها الطويل، حيث أنها تعرضت كثيراً للحروب والدمار باعتبارها مقر الإقامة الملكية للقيصر الألماني وكانت ضمن اتحاد المدن الهانزية وإحدى القلاع البروسية. ومع ذلك فكانت الآمال دائماً تتطلع إلى مستقبل أفضل للمدينة، وكان دائماً ما يتم اكتشاف الجديد بها - ناهيك عن ثرواتها الثقافية وما تلقاه من رعاية وعناية، الأمر الذي توليه المدينة أهمية فائقة للغاية.

المزيد »

يحوي مركز مدينة روستوك قلباً بحرياً، ميناء المدينة. حتى وإن لم يعد يتجمع نفس عدد البحارة الكبير على أرصفة الميناء كما كان الحال في الماضي، فإن أجواء الميناء الموجود بداخل المدينة ستظل محتفظة بطابعها الأصيل الذي لا يمكن تغييره. فمنذ عام 1991 يشتهر ميناء المدينة بأنه ساحة التنزه المحببة للكثيرين، ولا سيما ما يفترش أرضه من مطاعم ومسارح ويتيحه من إمكانيات تسوق. تقام هنا العروض الكبيرة، مثل مهرجان هانزه زايل البحري، الذي يتجمع بمناسبته في شهر أغسطس مئات البحارة التقليديين ومليون زائر.

المزيد »

تعيد برلين في الوقت الحالي تقديم صورة جديدة لألمانيا لم يألفها العالم من قبل، وباعتبارها مدينة عالمية تكمن في قلب القارة الأوروبية وتتمتع بسمات الإبداع والحيوية النابضة منقطعة النظير، مما جعلها لها تأثير مغناطيسي يستقطب ملايين الزوار للتوافد عليها، وباعتبارها عاصمة لدولية متفتحة وعالمية ومضيافة. إنها توليفة من السعادة والحيوية الناضحة، وربما تكون جريئة بعض الشيء، والتسامح والبساطة الداعية للاستجمام والاسترخاء. "برلين كلها عبارة عن سحابة": تثبت المقولة القديمة مصداقيتها مرة أخرى، بل وأكثر من ذلك.

المزيد »

المعالم الكثيرة في فرانكفورت أكبر بقليل من تلك الخاصة بالمدن الألمانية الأخرى: المطار وحي البنوك وأرض المعارض والحزام الأخضر المحيط بالمدينة الذي يقد يفاجيء الكثيرين. كذلك فإن اعتزاز أهل فرانكفورت بمدينتهم كبير للغاية يكسب كل شيء بالمدينة تقريباً مظهراً براقاً فيما يتعلق بجودة الحياة، الأمر الذي ينطبق أيضاً على المباني الشاهقة الرائعة في أفق المدينة.

المزيد »

هامبورج، بوابة العالم، الجمال والرقي في الشمال: لم تأت من فراغ سمعة المدينة الخضراء المائية كواحدة من أروع المدن الألمانية. وحتى الهانزيون المتحفظون يمكنهم بالكاد إخفاء فخرهم واعتزازهم بمديتنهم وأجوائها العريقة ورونقها البحري غير العادي. سواء كان نهر إلبه أو ألستر أو المدينة الساحلية أو مدينة المخازن أو سوق الأسماك أو شارع ريبربان - توجد هنا يومياً أحداث كبيرة ورائعة بانتظار اكتشافك لها.

المزيد »

كانت مدينة فولفسبورج، باعتبارها واحدة من قلائل المدن الجديدة المنشأة في القرن العشرين والتي تم تأسيسها في 1 يوليو عام 1938، من الرواد الأوائل في بناء مدن جمهورية ألمانيا الاتحادية الشابة، على الرغم من تاريخها القصير المثير. تعد المدينة المثال المميز على عملية تطور المدن التخطيطية، حيث ارتبط تاريخها ارتباطاً وثيقاً بحركات التنمية الاقتصادية لشركة فولجسفاجن.

المزيد »

ما بين المهرجان الشعبي والمطعم الفاخر، متاحف السيارات و فيلهيلما، الحياة الليلية النابضة والمعارض الخلابة: شتوتجارت تزخر بالمتناقضات المفعمة بالإثارة. تحمل عاصمة ولاية بادن فورتمبرج طابع واحدة من أكبر مزارع الكروم في ألمانيا وأجواء الإثارة بفضل موقعها الساحر وما تحويه من ميادين جميلة وقصور فخمة وأبنية من مختلف الأنماط المعمارية.

المزيد »

لا تقع دوسيلدورف، عاصمة ولاية شمال الراين وستفاليا ، كما يعتقد كثيرون، على نهر الراين بالمعنى الدقيق للكلمة، ولكنها تطل على نهر صغير اسمه دوسيل. ومن يقم بجولة إلى قلب المدينة القديمة الأصلي الواقع بين باسيليقا لامبيرتوس وبرج القصر، سيكتشف النهر الصغير دوسيل الذي يسري مختبئاً بعض الشيء بين زقاق ليفر وميدان بورج بلاتس. لم يكن تفكير أحد قديماً متجهاً إلى أن تصبح المدينة مركزاً للاقتصاد وألوان الموضة والمعالم الثقافية ذات الأهمية العالمية - لكنها موجودة بالفعل على نهر الراين.

المزيد »

فيسبادن هي النسخة الفاخرة لصورة المدينة، كما أنها تعتبر المدينة ذات القامة الأعلى بين المدن الألمانية الكبري. مدينة فيسبادن هي عاصمة ولاية هيسن الاتحادية، وهي تعد واحدة من أعرق حمامات الاستشفاء الأنيقة في أوروبا، وعنوان الأصالة والرقي والبهاء. سواء كان الأمر متعلقاً بتناول الطعام أو التجول أو الاستخدام العادي، فسوف تجد كل شيء في أرقى صوره، الأمر ذاته الذي ينطبق على ما تتمتع به المدينة من انطلاق وحياة الرفاهية.

المزيد »

من يعتقد بوجود مدينة من العصور الوسطى ولا تزال تحمل طابع 2000 عام مضت من عمر التاريخ، فربما يكون يهذي قليلاً، وذهب في طريق الضلال بلا رجعة: ريجنسبورج تحمل جميع صفات العراقة والكلاسيكية ما عدا تراكم الأتربة. فالميراث العالمي لا يحيا في تاريخ الأبنية التاريخية فقط، ولكن ضياه ينبعث من بين جدرانها. وليست المدينة وحدها، التي تتسم بأعلى تجمع للحانات في ألمانيا، هي ما تضع ريجنسبورج على قدم المساواة مع المدن الكبيرة الأخرى،

المزيد »

كولونيا هي مدينة الكاتدرائية العظيمة الواقعة على نهر الراين بتاريخها العريق، وتثير الإقبال والجاذبية إليها بما تحويه من ألون الفنون، والثقافة، والمهرجانات وجعة كولش الشهيرة بها. وبالطبع فإنها تثيرك لزيارتها مرة أخرى. فمدينة كولونيا، التي هي بحق أكثر من مجرد مدينة، إنها شيء ما وقر في القلب، أشبه بإحساس ساحر أو منظور حياة مختلف. وكل شيء هنا يدور محوره حول الكاتدرائية ذات الشهرة العالمية، إنها شعار المدينة وقلبها النابض على نهر الراين، القابعة في وسط المدينة وكأنها حارسها الشخصي العملاق،

المزيد »

تزخر مدينة براونشفايج، التي تمتزج فيها سمات العراقة والحداثة، بالعديد من المعالم المفعمة بالانطباعات المعبرة عن تاريخها العريق الثري، بالإضافة إلى أحيائها الجميلة التي لا تزال محتفظة برونقها الخاص عبر قرون عديدة مضت. ليس هذا فحسب، بل إن عباءة فخامتها مرصعة أيضاً بالروائع المعمارية المعاصرة والمشاهد الفنية والثقافية الحية والمناظر الطبيعية الخضراء الرحية.

المزيد »

مساحات ريفية حالمة وحياة مدنية عصرية وواحات خضراء - تحوي مونستر الكثير من الأسرار بانتظار قدومك لتكتشفها. مونستر مدينة منفتحة على العالم يرجع تاريخها إلى ما يزيد عن 1200 عامٍ سطرها تاريخ المدينة. سواء باعتبارها مقراً للأسقف أو عضواً في رابطة المدن الهانزية أو مدينة الجامعة - دائما ما كانت مونستر تلعب بالإضافة إلى ذلك دوراً هاماً للمنطقة والعالم بأسره. ومع ذلك فقد ذكرها تاريخ العالم بشيء واحد فقط: مدينة السلام لولاية وستفاليا.

المزيد »

لودفيجسهافن ليست المدينة الوحيدة على نهر الراين التي تعتبر رائدة في الصناعات الكيماوية، والتي لم تظهر على مسرح التاريخ إلا في القرن التاسع عشر، نتيجة لنزوح المجموعات السكنية إليها على مدار عدة قرون، وبالتالي اكتسبت هوية جديدة طابعها الفن والثقافة. وشأنها شأن جميع المدن الواقعة على نهر الراين فإن مدينة لودفيجسهافن تعتبر مقصداً سياحياً جذاباً يجمع بين سمات المدنية الحديثة والريفية النضرة، بين عراقة التاريخ وسحرها الشخصي.

المزيد »

تعد بوبخوم الآن منطقة الحفلات والعروض الثقافية في المنطقة بأكملها. من المنجم إلى المسرح - المدينة التي كانت في السابق تضم أغلب المناجم في منطقة الرور أصبح بها الآن أغلب المسارح. مدينة مفعمة بالحيوية في منطقة الرور، ليست مثالاً للجمال، ولكنها تتسم بخصائص الفخامة الذاتية والرؤى الجديدة المثيرة

المزيد »

توجد مدن يتحدث عنها الإنسان، حتى وإن لم يطأها بقدمه من قبل. أما هانوفر فوضعها مختلف قليلاً: فهي لا تصبح موضوع حديث إلا بعد زيارتها والنزول بها. وعندئذ سيتجاوز الأمر حد الحديث عنها، لأن هانوفر تحوي الكثير جداً لاكتشافه ما لا يمكن تصوره خلف واجهة المدينة الجديدة بكاملها والتي تحمل طابع إعادة الإعمار، الأمر الذي يدفع السائح للقيام بزيارة ثانية أو ثالثة إلى هانوفر - لأن الأمر يستحق دائماً القيام بذلك.

المزيد »

يمكن في جميع أنحاء المدينة استشعار ورؤية ومعايشة أجواء إعادة البعث والتجديد في المدينة والتحول البالغ إلى كونها مركزاً للخدمات والعلوم والتصميمات والخدمات الطبية. القديم والحديث، التاريخ وروايات بين صناعة الصلب والرومانسية، الفن العريق وثقافة الغد: لا توجد تناقضات، فهي بالأحرى أوجه متعددة لحقيقة الحداثة والرقي الذي جعل من المدينة مقصداً سياحياً لا يقارن داخل منطقة الرور.

المزيد »

Formerly Germany's coal-mining region, the Ruhrgebiet forms one of the largest conurbations in Europe with 5 million residents and is now known for its diverse and vibrant cultural scene. Bochum, Dortmund, Duisburg, Essen, Oberhausen and many other towns and cities combine to form a fascinating urban area that is full of surprises.

More »

التحكم السلس بدون مشاكل

مجموعتي أزرار مفيدة لغرض التكبير في المتصفح:

تكبير: +

تصغير: +

يمكنك لدى عارض برنامج التصفح الحصول على المزيد من المساعدة من خلال النقر على الأيقونة: