Tag cloud

جوته وشيللر وهيردر وفيلاند ونيتشه وفيرنبرج وليستست وباخ وكورنيليوس. جروبيوس، فاينينجر، كلي، إيتن... تعتبر أسماء كبار المفكرين فيلقاً في فايمار، إنه فيلق هذه الجواهر من التاريخ الفكر الألماني والأوروبي... والتاريخ الموسيقي والمعماري والتاريخ على الإطلاق. يعد العصر الكلاسيكي في فايمار واتجاه باوهاوس بمثابة فنارتين للثقافة التي تتضح معالمها في فايمار بشكل متجانس وثري.

المزيد »

تشتهر مدينة بوتسدام، عاصمة ولاية براندبورج بصفة خاصة بميراثها التاريخي باعتبارها مقر الإقامة السابق لحكام بروسيا وبما تضمه أرضها من قصور وحدائق تفوق مستوى التفرد. مجد بروسيا وعزها، ميراث ملكي بروسيا فريدريش الأول والثاني الملقب بالأكبر، وأرض العلوم والفنون؛ السمة التي تكسو تاريخها العريق: تقدم بوتسدام باقة حافلة من الثقافة والتاريخ في غلاف سحري يحبس من روعته الأنفاس.

المزيد »

سافر إلى آخن وستكون بذلك قد رسوت في أوروبا. لأنه لا توجد مدينة تتجسد فيها الحياة والأفكار والمشاعر الأوروبية مثل آخن، حتى أن البعض يعتقد أن الأمر يتعلق بجين أوروبي يكمن في الشريط الوراثي لسكان هذه المنطقة. وربما لا توجد أبحاث علمية تؤيد هذا الاعتقاد، ولكن على الرغم من ذلك: من يبحث عن أوروبا وقيمها ومثلها، فسوف يجدها في أخن.

المزيد »

منذ عام 1810 ورد ذكر أولم مرتين: أولم وأولم الجديدة. في عقد اتفاق ما تم تنظيم انضمام أولم إلى ولاية فورتمبرج أما أحياء المدينة المطلة على الضفة اليمنى لنهر دوناو فهى لا تزال تابعة لولاية بافاريا. وبالنسبة للضيف الزائر فإن الأمر يعني أكثر من مجرد سبب لزيارة أولم: المدينة الكبيرة النابضة بالحياة المحتوية على أبرشية أولم والمدينة الداخلية التاريخية من ناحية، ووسط المدينة الودودة بما فيها من برج المياه العملاق والقلعة القديمة ومصانع الجعة الشهيرة من ناحية أخرى.

المزيد »

تشتهر هايدلبرج على المستوى العالمي وفي إطار سياحة المدن العالمية بأنها المدينة الخضراء على الدوام: إنها هايدلبرج التي تعني بطبيعة الحال الرومانسية الحالمة بين الجسر القديم و القصر الطاغي. الجامعة ومشهد الطلاب، باقة المعارض والعروض الثقافية، وحسن الضيافة القلبية البالغة والموقع الخلاب على نهر نيكار وسفوح غابة أودنفالد: كل هذه أسباب ساهمت في زيادة الإقبال على المدينة التي كانت تخبيء لجوته "شيئاً مثالياً".

المزيد »

مدينة فوبرتال هي أكبر مدينة على الأرض الجبلية بالإضافة إلى كونها مركزاً اقتصادياً وتعليمياً وصناعياً وثقافياً. وبالبع فإن "المدينة الكبيرة في المسطحات الخضراء" هي مدينة القطار المعلق - وفقاً للشعار الرسمي للمدينة. على امتداد القطار تظهر ملامح المدينة المعتدة بذاتها وبتاريخها، حيث أنها تحوي في جعبتها الكثير من أوجه المتعة لتقدمه.

المزيد »

من اعتقد ثانية بعد مرور 20 عاماً أن بون سقطت بدون أية آثار شرفية للعاصمة وراحت في سبات عميق فهو واهم. المدينة الواقعة على نهر الراين، التي كان يطلق عليها قديماً "القرية الاتحادية" وهي الآن تعد مدينة اقتصادية وثقافية من الطراز العالمي، تقدم ذاتها في صورة سماتها الثقة بالذات والحيوية والهدوء أيضاً. وعلى الصعيد السياسي أيضاً فإن دور بون لا يزال قائماً: باعتبارها "المقر الثاني" لجمهورية ألمانيا الاتحادية ومقراً لمنشآت عالمية تابعة للأمم المتحدة يبلغ عددها 16 منشأة وللعديد من المنظمات العالمية الأخرى.

المزيد »

مرت مدينة ماجدبورج، عبر تاريخها العريق الممتد لأكثر 1200 عام وجعلها واحدة من أقدم المدن في الولايات الألمانية الجديدة، بأوقات عصيبة على مدار تاريخها الطويل، حيث أنها تعرضت كثيراً للحروب والدمار باعتبارها مقر الإقامة الملكية للقيصر الألماني وكانت ضمن اتحاد المدن الهانزية وإحدى القلاع البروسية. ومع ذلك فكانت الآمال دائماً تتطلع إلى مستقبل أفضل للمدينة، وكان دائماً ما يتم اكتشاف الجديد بها - ناهيك عن ثرواتها الثقافية وما تلقاه من رعاية وعناية، الأمر الذي توليه المدينة أهمية فائقة للغاية.

المزيد »

تعيد برلين في الوقت الحالي تقديم صورة جديدة لألمانيا لم يألفها العالم من قبل، وباعتبارها مدينة عالمية تكمن في قلب القارة الأوروبية وتتمتع بسمات الإبداع والحيوية النابضة منقطعة النظير، مما جعلها لها تأثير مغناطيسي يستقطب ملايين الزوار للتوافد عليها، وباعتبارها عاصمة لدولية متفتحة وعالمية ومضيافة. إنها توليفة من السعادة والحيوية الناضحة، وربما تكون جريئة بعض الشيء، والتسامح والبساطة الداعية للاستجمام والاسترخاء. "برلين كلها عبارة عن سحابة": تثبت المقولة القديمة مصداقيتها مرة أخرى، بل وأكثر من ذلك.

المزيد »

لايبزيج تلائم كافة الحواس، فهي متنوعة ومبهجة وتميل إلى الجديد دائماً. الحياة تنبض هناك في عروق مدينة الجامعة والكتاب وموسيقى باخ والمعارض الديناميكية. وبالإضافة إلى ذلك فإن لايبزيج هي أيضاً مدينة الموسيقى - ومدينة الأبطال للثورة السلمية: فمن خلال صلوات السلام عادت كنيسة نيكولاي في لايبزيج في عام 1989 إلى قلب الأحداث العالمية،

المزيد »

فيسبادن هي النسخة الفاخرة لصورة المدينة، كما أنها تعتبر المدينة ذات القامة الأعلى بين المدن الألمانية الكبري. مدينة فيسبادن هي عاصمة ولاية هيسن الاتحادية، وهي تعد واحدة من أعرق حمامات الاستشفاء الأنيقة في أوروبا، وعنوان الأصالة والرقي والبهاء. سواء كان الأمر متعلقاً بتناول الطعام أو التجول أو الاستخدام العادي، فسوف تجد كل شيء في أرقى صوره، الأمر ذاته الذي ينطبق على ما تتمتع به المدينة من انطلاق وحياة الرفاهية.

المزيد »

تم تأسيس مدينة لوبيك، ملكة المدن الهانزية، في عام 1143 "كأول مدينة غربية مطلة على ساحل بحر البلطيق"، كما أنها تعتبر منارة مشعة لعائلة المدن الهانزية بأسرها الواقعة في نطاق بحر البلطيق. ولا تزال أجواء العصور الوسطى والمعالم السياحية للتاريخ الثقافي حتى الآن محددة لملامح المدينة الخلابة الرائعة، وتذكرنا بالتاريخ العريق للمدينة باعتبارها المدينة الهانزية الملكية الحرة.

المزيد »

ساهم التجار والمخترعون والعلماء في تحويل مدينة نورنبرج في العصور الوسطى إلى واحدة من أكثر المدن فخامةً وبهاءً على مستوى العالم. وتحت مظلة القلعة ازدهرت الأعمال اليدوية والفنون، ومن ثم خيمت على المدينة روح حرة جديدة، بحيث أصبح بالكاد يمكن معايشة حياة كريمة كهذه في أية مدينة أخرى سواها - وثرية في الوقت نفسه. وعما إذا كانت هذه الأجواء لا تزال موجودة فهذا سؤال آخر. وفيما يتعلق باستمرار الحياة الكريمة فسرعان ما يتحقق أي زائر منه.

المزيد »

مدينة حديثة في قلب الحياة بماض بحري عريق: هذه الجذور جعلت من المدينة مكاناً ذا صبغة دولية ومنفتحاً على العالم. يحمل الحوار المتبادل بين السكان هناك ملامح الحرية والتسامح التي نشأت وتطورت عبر مئات السنين. ويمكن استشعارها في جميع الأحوال: الأمور هنا على ما يرام. الحفاظ على القديم وتجربة الحديث - هذا هو مبدأ بريمن للنجاح منذ القدم.

المزيد »

تعتبر أوجسبورج، بموقعها المتميز جنوبي غرب بافاريا واحدة من أهم المدن الألمانية من الناحية التاريخية. وواحدة من أجملها أيضاً. من يجوب المدينة عبر طرقاتها القديمة، يمكن ببعض الخيال أن يتنابه شعور أحد الأمراء في عصر النهضة، أو على الأقل فإن هذه الأجواء العبقة ستتيح له فرصة التعرق على قدر مدينة أوجسبورج آنذاك في عهود أسر فوجر من أصحاب البنوك وكبار التجار - كما أنها تعتبر الساحة المالية الساحرة والعاصمة التجارية العالمية ومركز الفنون.

المزيد »

كاسل. إنها المدينة التي ارتقت مكانتها لتصل إلى أن تكون بؤرة الفن الحديث المعاصر بفضل احتضانها لفعاليات معرض دوكومنتا الذي يعد أهم معرض فني على المستوى العالمي وأكثرها ثراءً. وبعيداً عن معرض دوكومنتا تعتبر مدينة كاسل أحد العناوين الفنية البارزة في أوروبا. ويحوي قصر فيلهلمسهوه واحدة من أكبر وأهم لوحات الرسام الهولندي ريمبرانت ونسخة منحوتة في متحف كاسل لتمثال أبوللو، الإله الإغريقي. ويلاحظ عبر مدينة كاسل بأكملها تعظيم شعارها لشخصية هرقل العظيم.

المزيد »

من يعتقد بوجود مدينة من العصور الوسطى ولا تزال تحمل طابع 2000 عام مضت من عمر التاريخ، فربما يكون يهذي قليلاً، وذهب في طريق الضلال بلا رجعة: ريجنسبورج تحمل جميع صفات العراقة والكلاسيكية ما عدا تراكم الأتربة. فالميراث العالمي لا يحيا في تاريخ الأبنية التاريخية فقط، ولكن ضياه ينبعث من بين جدرانها. وليست المدينة وحدها، التي تتسم بأعلى تجمع للحانات في ألمانيا، هي ما تضع ريجنسبورج على قدم المساواة مع المدن الكبيرة الأخرى،

المزيد »

مدينة فورتسبورج، نقطة الالتقاء فائقة الجمال للتاريخ والثقافة والخمر. مقر إقامة شعب الفرانكن والجامعة، حيث الموقع الخلاب على ضفتي نهر الماين، بالإضافة إلى الأجواء المفعمة بالحيوية والسحر الخلاب، وشهرتها بأنها مركز مزارع الكروم الفرانكوني، كما أنها تعد بفضل معالمها السياحية العديدة واحدة من أجمل المدن الألمانية وأكثرها ترحاباً بالضيوف وبكلمة واحدة - أكثرها سحراً وجمالاً.

المزيد »

المنظومة المرورية المفضلة في تقاطع الطرق التجارية القديمة الألمانية والأخرى الأوروبية وحركة السوق والحركة التجارية الثرية وتأسيس قصر ملكي، كل ذلك من شأنه أن قاد حركة التنمية البراقة لمدينة إرفورت لتصبح عاصمة ولاية تورنجن . ومع ذلك فلم يقتصر المكان على لقاءات القادة والملوك وكبار التجار، بل إن المدينة أفسحت مجالاً أوسع لالتقاء الثقافة والأدب، والفكر والدين، وأهل إرفورت مع الضيوف الوافدين إليهم من مختلف أنحاء العالم.

المزيد »

تم تأسيس مدينة بيلفيلد في عام 1214 في عهد الكونت هيرمان فون رافنسبرج. رجل بعيد النظر: فطن الرجل آنذاك إلى كيفية استغلال الموقع المناسب المطل على تقاطع الطرق التجارية القديمة، مباشرة بالقرب من أحد الممرات التي تتخلل غابة تويتوبورجر. وبذلك نشأت المدينة التجارية النمطية بالسوق الكبير المقام بها والأبنية السكنية البديعة - الأمر الذي لا يزال يميز بيلفيلد حتى الآن.

المزيد »

لم يكن جو العدالة المطلقة سائداً هنا عندما تم توزيع الكنوز الفنية للولاية على مختلف المدن الألمانية. لأن كثيراً منها تجمع عبر مئات السنين في مدينة دريسدن لدرجة تجعل الزائر لا يملك إلا أن يندهش عما إذا كانت المدينة رمزاً للفخامة وخزانة الثروات الثقافية الهامة. ونظراً إلى أن أهل دريسدن يهتمون دائماً بأن تكون الخلفية النهرية الخلابة هي السائدة في جميع المناظر الطبيعية بالمدينة، فسرعان ما سينشأ شعور بالإثارة الخالصة إلى جانب الإعجاب المطلق.

المزيد »

كولونيا هي مدينة الكاتدرائية العظيمة الواقعة على نهر الراين بتاريخها العريق، وتثير الإقبال والجاذبية إليها بما تحويه من ألون الفنون، والثقافة، والمهرجانات وجعة كولش الشهيرة بها. وبالطبع فإنها تثيرك لزيارتها مرة أخرى. فمدينة كولونيا، التي هي بحق أكثر من مجرد مدينة، إنها شيء ما وقر في القلب، أشبه بإحساس ساحر أو منظور حياة مختلف. وكل شيء هنا يدور محوره حول الكاتدرائية ذات الشهرة العالمية، إنها شعار المدينة وقلبها النابض على نهر الراين، القابعة في وسط المدينة وكأنها حارسها الشخصي العملاق،

المزيد »

مساحات ريفية حالمة وحياة مدنية عصرية وواحات خضراء - تحوي مونستر الكثير من الأسرار بانتظار قدومك لتكتشفها. مونستر مدينة منفتحة على العالم يرجع تاريخها إلى ما يزيد عن 1200 عامٍ سطرها تاريخ المدينة. سواء باعتبارها مقراً للأسقف أو عضواً في رابطة المدن الهانزية أو مدينة الجامعة - دائما ما كانت مونستر تلعب بالإضافة إلى ذلك دوراً هاماً للمنطقة والعالم بأسره. ومع ذلك فقد ذكرها تاريخ العالم بشيء واحد فقط: مدينة السلام لولاية وستفاليا.

المزيد »

تمثل مدينة ماينتس، عاصمة ولاية شمال الراين-وستفاليا ومدينة الجامعة والرومان والميديا الإعلامية، مزيج الثالوث الشهير المؤلف من الكاتدرائية الرومانية وفن جوتنبرج الأسود وكرنفال نهر الراين، بالإضافة إلى كونها تمتلك أيضاً ميراثاً تاريخياً كبيراً يرجع إلى حوالي 2000 عام، يفخر كل سكان ماينتس بتقديمه وعرضه بكل اعتزاز. ومما يزيد من ثقل ملامح ماينتس المفعمة بالأحاسيس والانطباعات تعددية أنواع الخمور فائقة الجودة التي تندرج ضمن السلع الثقافية الوفيرة للمدينة.

المزيد »

تعتبر شفيرين أصغر المدن الألمانية بعدد سكانها الذي يقل عن 100 ألف نسمة، وتتميز بموقعها وسط بيئة خلابة ساحرة الذي يطل على البحيرات الواقعة في قلب منطقة المدينة والتي تعكس على صفحات مياهها صورة السحب المُحركة للرياح : شفيرين Schweriner) (Schloss ، متجدد الهواء وبسيط ومشرق وقريب من القلب - تماماً مثل المدينة ذاتها.

المزيد »

يحوي مركز مدينة روستوك قلباً بحرياً، ميناء المدينة. حتى وإن لم يعد يتجمع نفس عدد البحارة الكبير على أرصفة الميناء كما كان الحال في الماضي، فإن أجواء الميناء الموجود بداخل المدينة ستظل محتفظة بطابعها الأصيل الذي لا يمكن تغييره. فمنذ عام 1991 يشتهر ميناء المدينة بأنه ساحة التنزه المحببة للكثيرين، ولا سيما ما يفترش أرضه من مطاعم ومسارح ويتيحه من إمكانيات تسوق. تقام هنا العروض الكبيرة، مثل مهرجان هانزه زايل البحري، الذي يتجمع بمناسبته في شهر أغسطس مئات البحارة التقليديين ومليون زائر.

المزيد »

لا تشتهر مدينة ترير، التي كان يطلق عليها أوجوستا تريفيروروم عندما أنشأها القيصر أغسطس في عام 16 قبل الميلاد، فقط باعتبارها أقدم مدينة في ألمانيا، ولكنها أيضاً تمثل مركزاً هاماً للأبنية الأثرية والكنوز الفنية. تتضح البنية المعمارية الضخمة التي جعلها الرومان صبغةً لهذه المدينة، بمجرد التطلع إلى بوابة بورتا نيجرا الشاهقة، وهي بوابة المدينة العملاقة للعالم القديم وتعد الشعار الحالي لمدينة ترير الواقعة على نهر موسل.

المزيد »

Osnabrück has gone down in history as a town where peace was made – and the people of Osnabrück are still very proud that the decisive negotiations to end the Thirty Years' War took place here. Osnabrück is also a town for connoisseurs that spoils its visitors with exceptional gourmet restaurants such as La Vie.

المزيد »

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0