Tag cloud

مدينة متعددة الأوجه - تكسوها عباءة العراقة والتاريخ، وفي الوقت نفسه مرصعة بمظاهر الحداثة، وعامرة بالنشاط وأجواء الاستمتاع بالحياة: اكتسبت مدينة إنجولشتات، مدينة الجامعة والقلعة الواقعة على نهر دوناو والتي كانت فيما مضى مقراً لإقامة الدوق البافاري، سحرها الخاص المميز بفضل التوليفة الرائعة النابعة من فخامة العصور الوسطى والأجواء التعددية.

المزيد »

لا يحتاج الأمر منك سوى رحلة قصيرة بقطار المدن، وسترى عندئذ عالماً آخر: يمتد المنظر الغارق في الضوء المرتعش من الجنوب، من مدينة دوسيلدورف حيث المنشآت المكتبية الحديثة التي تضيء المدينة، إلى دويسبورج، حيث الأفران العالية لصناعة الصلب. هكذا كان الحال لمدة عقود على الأقل، وأصبحت الفكرة العامة المعروفة حتى الآن. وكون الأفكار العامة ليست صحيحة دائماً، فهذا أمرٌ تثبته مدينة دويسبورج على نحو مفعم بالانطباعات: إنها مدينة تقدم الكثير وتعتبر معشوقة محبي السينما والأفلام.

المزيد »

بين الغابة السوداء وجبال فوج وجبال بفالزر الواقعة في مستوى نهر الراين تقع مدينة كارلسروهه، مركز التكنولوجيا والعلوم، ومقر أهم المحاكم في ألمانيا. علاوة على ذلك فقد كانت كارلسروهه أيضاً أول مستقبِل لرسالة البريد الإلكتروني التي تم استقبالها بواسطة أحد أجهزة الكمبيوتر على الأرض الألمانية. هذه الرسالة جاءت في 3 أغسطس 1984 من إحدى الموظفات في جامعة فيسكونسن الأمريكية، ومن ثم تم توجيهها إلى مهندس المعلومات ميشائيل روترت في كارلسروهه.

المزيد »

هل يتمتع أهل فرايبورج بروح المرح، لأن الشمس لديهم تسطع لفترة أطول مقارنة بغيرها من المدن، أم استحق أهل فرايبورج التنعم بالكثير من بريق الشمس لأنهم يتمتعون بعاطفة مشرقة لامعة: من يعرف حقيقة ذلك؟ وبعيداً عن السؤال فمن المؤكد أن الحياة في أقصى مدينة جنوبي ألمانيا تحمل صفات الروعة والمتعة، الأمر الذي دائماً ما يجعل أية زيارة إلى هناك بمثابة معايشة مستقلة بذاتها، حتى ولو حدث ظرف استنثنائي ولم تشرق الشمس يوماً.

المزيد »

يغلب على أهل دورتموند وعلى المدينة ذاتها طابع العمل الشاق. اشتهرت مدينة دورتموند على مستوى العالم بصناعة الصلب والفحم والجعة. أما الآن فلم يعد عمال المناجم يذهبون إلى العمل في الجبال، وبردت الأفران العالية منذ زمن. وعلى الرغم من ذلك فلا تزال العصور القديمة حية، والآثار الصناعية السابقة تؤدي مهاماً جديدة: إنها الآن تعد بمثابة الأثر والمتحف وساحة عرض التاريخ القديم في آن واحد.

المزيد »

تشتهر هايدلبرج على المستوى العالمي وفي إطار سياحة المدن العالمية بأنها المدينة الخضراء على الدوام: إنها هايدلبرج التي تعني بطبيعة الحال الرومانسية الحالمة بين الجسر القديم و القصر الطاغي. الجامعة ومشهد الطلاب، باقة المعارض والعروض الثقافية، وحسن الضيافة القلبية البالغة والموقع الخلاب على نهر نيكار وسفوح غابة أودنفالد: كل هذه أسباب ساهمت في زيادة الإقبال على المدينة التي كانت تخبيء لجوته "شيئاً مثالياً".

المزيد »

من اعتقد ثانية بعد مرور 20 عاماً أن بون سقطت بدون أية آثار شرفية للعاصمة وراحت في سبات عميق فهو واهم. المدينة الواقعة على نهر الراين، التي كان يطلق عليها قديماً "القرية الاتحادية" وهي الآن تعد مدينة اقتصادية وثقافية من الطراز العالمي، تقدم ذاتها في صورة سماتها الثقة بالذات والحيوية والهدوء أيضاً. وعلى الصعيد السياسي أيضاً فإن دور بون لا يزال قائماً: باعتبارها "المقر الثاني" لجمهورية ألمانيا الاتحادية ومقراً لمنشآت عالمية تابعة للأمم المتحدة يبلغ عددها 16 منشأة وللعديد من المنظمات العالمية الأخرى.

المزيد »

ساربروكن: مدينة ودودة تتسم بالمعالم الثقافية المفعمة بالحيوية، والأبنية المعمارية الباروكية والأجواء الفرنسية الممزوجة بنمط الحياة في ولاية سارلاند، إنها عاصمة الولاية التي بها الجامعة الكبرى، والمركز الاقتصادي والمعارض. تعتبر ساربروكن مركزاً لمساحة كبيرة مكونة من ثلاث مناطق يسكنها نصف مليون نسمة، بالإضافة إلى كونها مدينة هادئة وهانئة ومرحة يمكن بها قاء عطلات الاستجمام والاسترخاء.

المزيد »

يحوي مركز مدينة روستوك قلباً بحرياً، ميناء المدينة. حتى وإن لم يعد يتجمع نفس عدد البحارة الكبير على أرصفة الميناء كما كان الحال في الماضي، فإن أجواء الميناء الموجود بداخل المدينة ستظل محتفظة بطابعها الأصيل الذي لا يمكن تغييره. فمنذ عام 1991 يشتهر ميناء المدينة بأنه ساحة التنزه المحببة للكثيرين، ولا سيما ما يفترش أرضه من مطاعم ومسارح ويتيحه من إمكانيات تسوق. تقام هنا العروض الكبيرة، مثل مهرجان هانزه زايل البحري، الذي يتجمع بمناسبته في شهر أغسطس مئات البحارة التقليديين ومليون زائر.

المزيد »

تعيد برلين في الوقت الحالي تقديم صورة جديدة لألمانيا لم يألفها العالم من قبل، وباعتبارها مدينة عالمية تكمن في قلب القارة الأوروبية وتتمتع بسمات الإبداع والحيوية النابضة منقطعة النظير، مما جعلها لها تأثير مغناطيسي يستقطب ملايين الزوار للتوافد عليها، وباعتبارها عاصمة لدولية متفتحة وعالمية ومضيافة. إنها توليفة من السعادة والحيوية الناضحة، وربما تكون جريئة بعض الشيء، والتسامح والبساطة الداعية للاستجمام والاسترخاء. "برلين كلها عبارة عن سحابة": تثبت المقولة القديمة مصداقيتها مرة أخرى، بل وأكثر من ذلك.

المزيد »

هامبورج، بوابة العالم، الجمال والرقي في الشمال: لم تأت من فراغ سمعة المدينة الخضراء المائية كواحدة من أروع المدن الألمانية. وحتى الهانزيون المتحفظون يمكنهم بالكاد إخفاء فخرهم واعتزازهم بمديتنهم وأجوائها العريقة ورونقها البحري غير العادي. سواء كان نهر إلبه أو ألستر أو المدينة الساحلية أو مدينة المخازن أو سوق الأسماك أو شارع ريبربان - توجد هنا يومياً أحداث كبيرة ورائعة بانتظار اكتشافك لها.

المزيد »

ما بين المهرجان الشعبي والمطعم الفاخر، متاحف السيارات و فيلهيلما، الحياة الليلية النابضة والمعارض الخلابة: شتوتجارت تزخر بالمتناقضات المفعمة بالإثارة. تحمل عاصمة ولاية بادن فورتمبرج طابع واحدة من أكبر مزارع الكروم في ألمانيا وأجواء الإثارة بفضل موقعها الساحر وما تحويه من ميادين جميلة وقصور فخمة وأبنية من مختلف الأنماط المعمارية.

المزيد »

مدينة كيل، عاصمة ولاية شليسيج هولشتاين والتي اشتهرت لسنوات طويلة بكونها مدينة وترسانة بحرية هامة، أصبحت اليوم مميزة بالمشاهد الطلابية المفعمة بالحيوية والنشاط ونمط الحياة الهاديء ومظاهر المدنية، الأمر الذي يتضح إلى حد كبير من خلال موقعها الخلاب المطل على لسان كيل البحري ومن خلال قلب المدينة الرحب الحديث، مثل الشارع الدانماركي، والغرفة البديعة المميزة لكيل بالإضافة إلى الكثير من الأبنية الفخمة الفاخرة التي تعود إلى عصر جروندرتسايت.

المزيد »

لا تقع دوسيلدورف، عاصمة ولاية شمال الراين وستفاليا ، كما يعتقد كثيرون، على نهر الراين بالمعنى الدقيق للكلمة، ولكنها تطل على نهر صغير اسمه دوسيل. ومن يقم بجولة إلى قلب المدينة القديمة الأصلي الواقع بين باسيليقا لامبيرتوس وبرج القصر، سيكتشف النهر الصغير دوسيل الذي يسري مختبئاً بعض الشيء بين زقاق ليفر وميدان بورج بلاتس. لم يكن تفكير أحد قديماً متجهاً إلى أن تصبح المدينة مركزاً للاقتصاد وألوان الموضة والمعالم الثقافية ذات الأهمية العالمية - لكنها موجودة بالفعل على نهر الراين.

المزيد »

خاطيء من يقول أنه لزيارة جوتنجن يجب أن يكون حاصلاً على الدكتوراة، فهذا اللقب لا يعدو كونه وسيلة مساعدة في هذه المدينة الممتلئة بطلبة العلم، ويغلب عليها طابع الحياة الجامعية والأكاديمية بشكل غير موجود في أية مدينة ألمانية أخرى. تحتل جوتنجن الصدارة من حيث عدد الحاصلين على جائزة نوبل لديها، الذي يبلغ حوالي 44 عالماً، قاموا هناك بالدراسة أو البحث أو التدريس.

المزيد »

تم تأسيس مدينة لوبيك، ملكة المدن الهانزية، في عام 1143 "كأول مدينة غربية مطلة على ساحل بحر البلطيق"، كما أنها تعتبر منارة مشعة لعائلة المدن الهانزية بأسرها الواقعة في نطاق بحر البلطيق. ولا تزال أجواء العصور الوسطى والمعالم السياحية للتاريخ الثقافي حتى الآن محددة لملامح المدينة الخلابة الرائعة، وتذكرنا بالتاريخ العريق للمدينة باعتبارها المدينة الهانزية الملكية الحرة.

المزيد »

المنظومة المرورية المفضلة في تقاطع الطرق التجارية القديمة الألمانية والأخرى الأوروبية وحركة السوق والحركة التجارية الثرية وتأسيس قصر ملكي، كل ذلك من شأنه أن قاد حركة التنمية البراقة لمدينة إرفورت لتصبح عاصمة ولاية تورنجن . ومع ذلك فلم يقتصر المكان على لقاءات القادة والملوك وكبار التجار، بل إن المدينة أفسحت مجالاً أوسع لالتقاء الثقافة والأدب، والفكر والدين، وأهل إرفورت مع الضيوف الوافدين إليهم من مختلف أنحاء العالم.

المزيد »

كولونيا هي مدينة الكاتدرائية العظيمة الواقعة على نهر الراين بتاريخها العريق، وتثير الإقبال والجاذبية إليها بما تحويه من ألون الفنون، والثقافة، والمهرجانات وجعة كولش الشهيرة بها. وبالطبع فإنها تثيرك لزيارتها مرة أخرى. فمدينة كولونيا، التي هي بحق أكثر من مجرد مدينة، إنها شيء ما وقر في القلب، أشبه بإحساس ساحر أو منظور حياة مختلف. وكل شيء هنا يدور محوره حول الكاتدرائية ذات الشهرة العالمية، إنها شعار المدينة وقلبها النابض على نهر الراين، القابعة في وسط المدينة وكأنها حارسها الشخصي العملاق،

المزيد »

كريفيلد أكثر من مجرد مدينة. وعلى وجه الدقة فهي ثلاث مدن: مدينة كريفيلد الكلاسيكية ومنطقة أوردينجن الباروكية ومنطقة لين التي ترجع إلى العصور الوسطى وشعارها القلعة. ويضم إطارها ثلاث قرى: قرية الكنيسة فيشلن التي تحوي الكنيسة القوطية من العصر الرومانسي وقرية بوكوم بفيلاتها وبيوت ملاك الأراضي الفخمة وهولز الجديرة بالمشاهدة. نشأت هذه القرى مع بعضها البعض، ولكن حتى الآن لكل منها طابعه المميز. وزيارة المركز الألماني للصناعات النسيجية وحدها تمثل من ثلاثة إلى ستة أسباب تدعوك لزيارة كيرفيلد.

المزيد »

تعتبر شفيرين أصغر المدن الألمانية بعدد سكانها الذي يقل عن 100 ألف نسمة، وتتميز بموقعها وسط بيئة خلابة ساحرة الذي يطل على البحيرات الواقعة في قلب منطقة المدينة والتي تعكس على صفحات مياهها صورة السحب المُحركة للرياح : شفيرين Schweriner) (Schloss ، متجدد الهواء وبسيط ومشرق وقريب من القلب - تماماً مثل المدينة ذاتها.

المزيد »

تعد بوبخوم الآن منطقة الحفلات والعروض الثقافية في المنطقة بأكملها. من المنجم إلى المسرح - المدينة التي كانت في السابق تضم أغلب المناجم في منطقة الرور أصبح بها الآن أغلب المسارح. مدينة مفعمة بالحيوية في منطقة الرور، ليست مثالاً للجمال، ولكنها تتسم بخصائص الفخامة الذاتية والرؤى الجديدة المثيرة

المزيد »

يمكن في جميع أنحاء المدينة استشعار ورؤية ومعايشة أجواء إعادة البعث والتجديد في المدينة والتحول البالغ إلى كونها مركزاً للخدمات والعلوم والتصميمات والخدمات الطبية. القديم والحديث، التاريخ وروايات بين صناعة الصلب والرومانسية، الفن العريق وثقافة الغد: لا توجد تناقضات، فهي بالأحرى أوجه متعددة لحقيقة الحداثة والرقي الذي جعل من المدينة مقصداً سياحياً لا يقارن داخل منطقة الرور.

المزيد »

Die einstige Kohlengrube Deutschlands, mit fünf Millionen Einwohnern einer der größten europäischen Ballungsräume, präsentiert sich heute als eine der dichtesten Kulturlandschaften des ganzen Kontinents. Mit den Metropolen Bochum, Dortmund, Duisburg, Essen und Oberhausen und vielen weiteren Städten formt das Ruhrgebiet einen einzigartigen urbanen Raum voller Überraschungen.

More »

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0