Cosmopolitan and tolerant – Germany as a destination for gays and lesbians
  • Christopher Street Day
    Christopher Street Day ©Andreas Moeltgen

منفتحة على العالم ومتسامحة - ألمانيا مقصد سياحي للمثليين الجنسيين من الجنسين

المثلية الجنسية ليست مشكلة، بل أصبحت جزءاً من ثقافتنا الحياتية التي نعايشها في جميع المدن الألمانية. تتضح مشاهد الحياة النشطة والمنفتحة للمثليين الجنسيين في المدن الألمانية الكبيرة على وجه الخصوص، مثل برلين، وكولونيا، وفرانكفورت، وهامبورج، وميونيخ.

يمثل التشريع الألماني الخاص بالمثلية الجنسية إحدى أكثر الخطوات تقدمية في أوروبا: يسمح هنا بإقامة علاقات بالزواج المدني بين فردين من نفس الجنس مع سريان الحق في التبني - كما يحظر القانون أي نوع من التمييز لمن يمارسون هذه العلاقات من الرجال أو النساء. انعكست ثمار هذا التشريع القانوني على صورة ألمانيا، حيث أصبح مجتمع المثليين الجنسيين يمارس حياته بطبيعية وانفتاح، الأمر الذي يؤثر في استمرار تدعيم الحياة الثقافية في ألمانيا. كما أن أجواء الحماسة والمرح صارت سمة مميزة للاحتفالات التي تشهدها تقريباً كل مدينة ألمانية كبيرة بيوم كريستوفر ستريت، وبالإضافة إلى ذلك فإن المخرجون السينمائيون يسعدون كثيراً بمهرجان أفلام المثلية الجنسية "فيرتساوبرت" الذي يقام في ميونيخ، وفرانكفورت، وبرلين، وكولونيا الذي يقرب الأفلام ذات موضوعات متعلقة بالمثليين الجنسيين إلى بؤرة اهتمام الجمهور العام. ومع ذلك فإن هذا المهرجان لا يعد الحدث الأبرز الوحيد في أجندة أحداث المثليين الجنسيين الذين يرمز لهم باللون الوردي.

تجدر الإشارة إلى أن برلين وحدها يعيش بها ما يقرب من 300 ألف مثلي جنسي. وبذلك فإن العاصمة الألمانية تعتبر ثالث أكبر عاصمة في أوروبا يعيش بها مجتمع مثلي جنسي. وبهذا المستوى من الحيوية تسري مجريات المشاهد الأخرى: توجد هنا 150 حانة للمثليين الجنسيين، ودورات رقص ونواد رياضية خاصة بهم، بالإضافة إلى محال الموضة الخاصة، وحتى أنه يوجد محل للبطاطس المحمرة أغلبية العاملين فيه من المثليين الرجال.

وأوضح استطلاع للرأي في كولونيا أن عشر عدد السكان هناك يشعر (بين الحين والآخر) بأنه منجذب للجنس الآخر. والآن أصبحت صورة المدينة كاتدرائية كولونيا تضم أيضاً عناصر أخرى، كمشهد رجلين يقبلان بعضهما، أو سيدتين كل منهما تمسك بيد الأخرى. كما يعتبر الحدث المميز الآخر - إلى جانب احتفال يوم كريستوفرستريت - في أجندة الأحداث الوردية هو مهرجان "وومن برايد". تجدر الإشارة إلى أن كلا الحدثين يمثلان جزءاً من مهرجان كولونيا برايد السنوي.

صحيحٌ أن مشهد المثليين الجنسيين في مدينة المصارف والبنوك فرانكفورت صغير، لكنه متعدد الثقافات. تتمركز أغلب الحانات "الوردية" في منطقة مثلث برمودا، إلى الشمال من مربع كونشتابلرفاخه في مركز فرانكفورت. أما فيما يتعلق بالأحداث الحالية والمواقع المعلنة فيمكن أن يجدها المهتمون في شبكة المثليين الجنسيين في فرانكفورت.

"عش ودع غيرك يعش"، هذا هو المبدأ الأساسي لمدينة الثغر هامبورج "بوابة إلى العالم".. والآن يسري تيار المثلية الجنسية بصفة خاصة إلى قلب مدينة هامبورج، حيث حي سان جورج. لسنوات طويلة اتصف هذا التيار بالجريمة، لكن أتباع التيار بدأوا في توطن الحي منذ تسعينيات القرن الماضي، وإقامة مقاهي وحنات صغيرة نسبياً.

أما ميونيخ فتشهد نشاطاً ذا طبيعة خاصة فيحياة المثليين الجنسيين. وتبدأ أجندة البرامج هناك باحتفال "روزن مونتاجسيال" للمثليين من الرجال في مسرح أوبرانجر، وتستمر فعالياته حتى حلول حفل "جاي صنداي" الذي يقام في يوم Oktoberfest. وفي عيد الميلاد يتقابل الجميع - المثليون الجنسيون من الرجال، والنساء، والمتغيرون الجنسيون، والأزواج المفردون، والعائلات - للاحتفال بعيد الميلاد في حي جلوكنباخ.

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0