بريمرهافن

بريمن: العوالم البحرية والغول

المدينة والرحلات البحرية: كلاهما يشكلان وحدة واحدة لا تتجزأ في مدينة بريمنهافن. كان من نتائج رحلة السفينة الشراعية الطامحة إلى بحيرة أوبرزيه في أوائل القرن التاسع عشر تأسيس المدينة في عام 1827، والآن فإن بريمرهافن، باعتبارها موقعاً للترسانة وميناءً لبحيرة أوبرزيه ومركزاً للعديد من المتاحف الهامة والمعاهد البحثية والمنشآت الثقافية، تمثل جزءاً هاماً من التراث البحري العام في ألمانيا.

من بريمرهافن إلى العالم الجديد
كاننت المدينة الهانزية بريمن، التي تبعد عن بريمرهافن بمسافة 60 كم باتجاه أعلى النهر، تبحث قديماً عن ميناء يقع على البحر مباشرةً، ومن ثم فقد اشترت من مملكة هانوفر قطعة أرض تم بها إنشاء حوض فني للميناء، وهو الميناء القديم. ومنذ ذلك الوقت استمرت عملية توسيع منشآت الميناء، وتطورت المدينة الشابة لتصبح واحداً من أهم موانيء أوبرزيه والصيد. ومع ذلك فيتربع على قمة نشاطها الاقتصادي خدمة خطوط الملاحة البحرية إلى نيويورك التي كانت تعمل على تسييرها شركة نورددويتشه لويد للملاحة البحرية من بريمن بواسطة سفن خطوط عملاقة لنقل الركاب تخرج من بريمرهافن. وكان آنذاك المسافرون بالملايين الذين غادروا القارة الأوروبية العجوزة من ميناء بريمرهافن إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو أمريكا الجنوبية سعياً لتحقيق حلمهم بحياة أفضل. وعندئذ كانت آخر ما تلمحه العيون المسافرة وهي تنظر إلى الخلف، هي فنارة برينكاما هوف التي كانت آنذاك واقعة خارج نطاق المدينة. وفي عام 1980 تمت إزاحة الفنار لمسافة 6 كم باتجاه ميناء الصيد مباشرةً، وهو الآن يعتبر شعاراً ثانياً جديداً للمدينة - وفي الوقت نفسه يعد أصغر حانة في بريمرهافن.

وفي متحف المدينة التاريخي الكبير يمكن التعرف على الفنارات والكثير من السمات الأخرى المميزة للحياة البحرية. يقع المتحف في أجمل زاوية من المدينة الساحلية، في قلب المدينة تقريباً، ومع ذلك فالأجواء المحيطة به تتسم بالهدوء والمناظر الطبيعية، وأكثر ما يميزه هو تصميمه المعماري البديع الخلاب الذي يتبع المنهج الحيوي الحديث. وهنا يتم عرض التاريخ والحاضر والمستقبل للمنطقة بأسرها في إطار مجموعة من العروض المتنوعة والقريبة من الطبيعة. تم افتتاح المتحف لأول مرة في عام 1906، وفي عام 2006 احتفل المتحف بمناسبة اليوبيل المئوي له باعتباره متحف المدينة، مما جعله معلماً يستحق الزيارة حالياً، كما كان قديماً.

عن الروح الطيبة على السفن القديمة

كذلك فإن الغول مكانه محفوظ في بريمرهافن: ليس ببعيد عن متحف الملاحة الألماني توجد نافورة يعلوها شكل رجل قصير أشبه بكونه قزماً، إنه بالضبط يمثل الغول. ووفقاً للمعتقدات الشعبية فهو عبارة عن قزم صغير يعيش على متن السفن الخشبية، يبلغ ارتفاعه بالكاد قدمين، إنه شبح أحد الموتى الذي سكنت روحه قديماً إحدى الأشجار. وباختيار هذه الشجرة لبناء إحدى السفن نشأ عن هذا الشبح الغول الذي يمثل الحماية للسفينة وطاقمها، حتى لو كانت حالته المزاجية سيئة في بعض الأحيان. أسطورة جميلة - خرافة لا يمكن أن تنشأ في مدينة أخرى مطلة على البحر سوى بريمرهافن.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0