دوسيلدورف

بين الأناقة وحانة الجعة القديمة: دوسيلدورف

لا تقع دوسيلدورف، عاصمة ولاية شمال الراين وستفاليا، كما يعتقد كثيرون، على نهر الراين بالمعنى الدقيق للكلمة، ولكنها تطل على نهر صغير اسمه دوسيل. ومن يقم بجولة إلى قلب المدينة القديمة الأصلي الواقع بين باسيليقا لامبيرتوس وبرج القصر، سيكتشف النهر الصغير دوسيل الذي يسري مختبئاً بعض الشيء بين زقاق ليفر وميدان بورج بلاتس. لم يكن تفكير أحد قديماً متجهاً إلى أن تصبح المدينة مركزاً للاقتصاد وألوان الموضة والمعالم الثقافية ذات الأهمية العالمية - لكنها موجودة بالفعل على نهر الراين.

مساءً في الحانة، ونهاراً في المتحف
ومع ذلك فإن المدينة القديمة بما تزخر به من أزقة بديعة لا تزال تشهد إقبالاً كبيراً حتى الآن - وهي معروفة لدى عشاق السهر والأنشطة الليلية بأنها أطول حانة في العالم. كما يشعر أيضاً محبو الثقافة هنا بأنهم في المنزل: فالمهرجانات الثقافية المنعقدة، مثل مهرجان ألتشتات هيربست، يستقطب إليه عشرات الآلاف من الضيوف، وعلاوة على ذلك فيفترش أرض المدينة القديمة عدد كبير من المتاحف ومعارض جاليري اللوحات والمعالم السياحية الهامة، من بينها الكنائس القديمة الباهرة التي يمكن اكتشاف سمات جمالها على أفضل ما يكون من خلال القيام بجولة في المدينة. الثقافة المطلقة: تساهم المتاحف الكثيرة وأكاديمية دوسيلدورف الفنية الشهيرة إلى حد كبير في انتشار السمعة الجيدة للمدينة الثقافية، علاوة على معرض كفادريناله الفني الذي يقام كل أربع سنوات بما يقدمه من برنامج عروض راقية، ليضع بذلك مدينة دوسيلدورف في بؤرة المجتمع الفني الدولي.

شخصية دوسيلدورف اللامعة: هاينريش هاينه وفرقة توتن هوزن.
أعد سكان دوسيلدورف لعشاق الأدب اسمين كبيرين: هاينريش هاينه ويوهان فولفجانج فون جوته. يكرس معهد هاينريش هاينه جهوده لإبراز حياة الشاعر وأعماله الأدبية، ويذكرنا بابن المدينة العظيم من خلال ما تركه الشاعر من مكتبة زاخرة والكثير من المعارض الثقافية. لا تزال روح عصره حية في متحف جوته الذي يضم العديد من التماثيل التي تذكرنا بهذه العقلية العبقرية الجبارة.

وضمن فئة العباقرة يندرج أيضاً روبرت شومان وفيليكس ميندلسزون بارتولدي ويوهانس برامز الذين قاموا في دوسيلدورف بالتأليف الموسيقي وقيادة الفرق الموسيقية - وهكذا اكتسبت دوسيلدورف سمعتها العالمية كمدينة موسيقية. والآن تزدهر الحياة الموسيقية الكلاسيكية بصفة خاصة في قاعة تونهاله الموسيقية وقاعة روبرت شومان وصالة موسيقى الغرف في قصر فيتجنشتاين. كذلك فإن عشاق العصور والاتجاهات الأسلوبية الأخرى يتوافدون إلى المدينة الكبرى على نهر الراين ليجدوا ما يرضي أذواقهم جميعاً، مثل هواة الاستماع إلى الفرقة الموسيقية "توتن هوزن". لا يوجد ممثلون للكلاسيكية، ولكن الآن كلهم كلاسيكيون على الإطلاق. توجد أغلب الدور الفنية الشهيرة في دوسيلدورف على محور واحد يمتد من المركز الثقافي إيرنهوف إلى مبنى شتينده هاوس. تعتبر المباني العريقة، مثل إيرنهوف الذي يحمل طابع عصر التعبيرية ومتحف الفن K20 ومبنى شتينده هاوس بقبته الزجاجية، بمثابة روائع فنية تستحق الزيارة على امتداد هذا المحور.

الحدائق الترحابة وأحد أجمل الميادين الألمانية
من يصيبه بعض الإرهاق من أجواء الفن والثقافة يمكنه معايشة الاسترخاء في العديد من الحدائق العديدة ذات المناظر الخلابة. مثل حديقة هوفجارتن التي تم إقامتها وسط الأشجار والبرك الصغيرة والنافورة الرومانسية، أو في حديقة لانتسش المقامة على نمط الحدائق الانجليزية حول دار نبيل كلاسيكي. وفي النهاية فإن حديقة نوردبارك ربما تعتبر أجمل حديقة في المدينة: بساتين الأزهار الشاسعة الأثرية والألعاب المائية والحديقة اليابانية ومروج الألعاب والاستلقاء والحديقة المائية أكوازو، كلها تكوّن أضلاع هيكل الجمال الذي يربط بين الطبيعة ومتعة قضاء أوقات الفراغ. أما النوع الأخير من الاسترخاء فيمكن معايشته في ميدان بورج بلاتس من خلال الجلوس في إحدى الحانات القديمة والنظر إلى نهر الراين. صار الميدان المحيط ببرج القصر واحداً من أجمل الميادين الألمانية. الكيفية التي ينظر بها المرء لها أسبابها. على الدرج المتصل في الهواء الطلق يتلاقى كل أهالي دوسيلدورف عقب انتهاء يوم عملهم وفي عطلات نهاية الأسبوع. وفجأة يعرف المرء من أين جاءت سمعة المدينة الهادئة.

Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0