فرانكفورت

فرانكفورت - بورصة الأوراق المالية بألمانيا

المعالم الكثيرة في فرانكفورت أكبر بقليل من تلك الخاصة بالمدن الألمانية الأخرى: المطار وحي البنوك وأرض المعارض والحزام الأخضر المحيط بالمدينة الذي يقد يفاجيء الكثيرين. كذلك فإن اعتزاز أهل فرانكفورت بمدينتهم كبير للغاية يكسب كل شيء بالمدينة تقريباً مظهراً براقاً فيما يتعلق بجودة الحياة، الأمر الذي ينطبق أيضاً على المباني الشاهقة الرائعة في أفق المدينة.

المدينة والنهر: جسر منبسط بين العراقة والحداثة
مدينة فرانكفورت على الماين تقع بالفعل على نهر الماين. المدن الألمانية الأخرى تقع على أنهار أيضاً، ولكن بالكاد في أية مدينة أخرى يسيطر النهر على صورة المدينة كما هو الحال في فرانكفورت. تعتبر الجسور الممتدة على نهر الماين معلماً سياحياً في حد ذاتها، فكل واحد منها له ملامحه وبنيته التصميمية المميزة. وهنا يعتبر اختيار أي من جسري المشاة لعبور نهر الماين مسألة وجهات نظر: فهل تفضل الجسر الحديدي بطابع القوطي الجديد المائل إلى العراقة والسكون والانطوائية الذي افتتح في عام 1869، أم بنية الصلب الطريفة الملونة غير الاعتيادية المميزة لجسر هولباين الذي أقيم في عام 1990. وعلى كلا الجسرين تمتد المناظر الطبيعية الفريدة المميزة للمدينة التي يساهم في تأنقها ناطحات السحاب الشاهقة والمباني التجارية والسكنية البهية والكنائس الجميلة والمنشآت المتحفية الأنيقة. تعتبر فرانكفورت بمثابة متحفاً مفتوحاً يمثل أكثر الأنماط والعصور تبايناً. وفي الوقت نفسه فهي تعد نوعاً من المعاجم المعمارية المعاصرة: أوسكار ماتياس أونجرس وهانز هولاين وريشارد ماير وهيلموت يان وهيرتسوج وديميرون وغيرهم كثيرين قدموا إلى هنا وحولوا فرانكفورت إلى أكثر المدن الألمانية حداثة فيما يتعلق بالمنشآت المعمارية.

المدينة الداخلية ونبيذ التفاح، جوته على الطريق
كان يوهان فولفجانج فون جوته دائماً ما يرتدي وشاح الحداثة في فرانكفورت، ومن يتعقب آثاره هناك ستتكشف له المدينة من تلقاء نفسها. ومن المدينة الداخلية، من بيت مولده، يمكن أن يؤدي الطريق إلى شارع جوته، شارع التسوق الفاخر في المدينة. ومن هناك يمكن الانتقال إلى قلب المدينة، حيث ميدان هاوبتفاخه، وبعبور نهر الماين يقود الطريق إلى متحف شتيدل الذي يحتوي على أشهر لوحة للفنان هانز تيشباين "جوته في كابمانيا دي روما". وبالتحرك نحو الجنوب، حيث غابة المدينة، ستجد أن الأمر يستحق عناء ارتقاء برج جوته الخشبي المرتفع بقيمة 45 متراً، حيث يمكن من هناك الاستمتاع بمنظر رائع للمدينة بأكملها. يمكن أن يمر طريق العودة بمطعم جيربرموله الذي يعد أقدم مطعم على ضفاف نهر الماين يتمتع بمظهر جميل جذاب. كان جوته، الذي كانت تجمعه علاقة وطيدة بالمستأجر وصاحب البنك السابق يوهان ياكوب فون فيلمير، في أغلب الأحوال يبقى في فرانكفورت، حيث وقع هناك في حب ابنة فيلمير بالتبني ماريانه، ويحتسي بين الحين والآخر كوباً من نبيذ التفاح. هذا النبيذ لا يزال حتى الآن الشراب المفضل لأهل فرانكفورت.

متحفان وحيوان نادر: الأمر الذي لا يتوافر إلا في مدينة فرانكفورت
كان طبيب فرانكفورت هاينريش هوفمان، الذي أبدع كتاب الأطفال "شتروفيلبيتر" أحد أروع الأعمال الكلاسيكية في أدب الأطفال، أحد زبائن مطعم جيربرموله. وقد أقام له سكان فرانكفورت في فيلا قديمة تقع غربي المدينة متحفاً يضم لوحات عديدة مرسومة وطبعات نادرة من كتاب شتوفيلبيتر وترجمات كثيرة وقطع باروديا وغير ذلك الكثير. ويقف متحف "كاريكاتورا"، أكبر المتاحف الألمانية للأعمال الهزلية الراقية، شاهداً على عراقة القصص المصورة في فرانكفورت. ومن أصل حوالي 60 متحفاً تستأثر فرانكفورت وحدها باثنين، وكلاهما يتسمان بطابع فريد وخاص.

وبعيداً عن الأعمال الكبيرة والفنون المعمارية الساحرة والمعالم الثقافية ونبيذ التفاح نجد أن لمدينة فرانكفورت وجهاً آخر مختلفاً تماماً. فالحزام الأخضر للمدينة والممتد بطول 80 كم يتيح إمكانية التنفس بعمق. وقد حصلت فرانكفورت على تكريم الأمم المتحدة باعتبارها حركة التطور المدنية الباقية بفضل ما تحويه المدينة من غابات وحدائق ومراعي ومزارع وجداول مائية وبرك ومساحات واسعة تصلح لحياة الحيوان والنباتات. بالإضافة إلى ذلك فإن فرانكفورت تعد موطناً لحيوان الحزام الأخضر، الكائن الخرافي، الذي يشاع أنه لم تتم رؤيته إلا في الحزام الأخضر المحيط بفرانكفورت.

Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0