ماجدبورج

أوقات سعيدة، أوقات تعيسة: ماجدبورج

مرت مدينة ماجدبورج، عبر تاريخها العريق الممتد لأكثر 1200 عام وجعلها واحدة من أقدم المدن في الولايات الألمانية الجديدة، بأوقات عصيبة على مدار تاريخها الطويل، حيث أنها تعرضت كثيراً للحروب والدمار باعتبارها مقر الإقامة الملكية للقيصر الألماني وكانت ضمن اتحاد المدن الهانزية وإحدى القلاع البروسية. ومع ذلك فكانت الآمال دائماً تتطلع إلى مستقبل أفضل للمدينة، وكان دائماً ما يتم اكتشاف الجديد بها - ناهيك عن ثرواتها الثقافية وما تلقاه من رعاية وعناية، الأمر الذي توليه المدينة أهمية فائقة للغاية.

أوتو فون جوريكه: رجل المهام الخاصة

عاصمة ولاية ساكسونيا آنهالت هدية - ليست مهداه إلى ضيوفها السياح فقط. كان أوتو الأكبر، الذي أصبح بدءاً من عام 962 قيصراً للإمبراطورية الرومانية المقدسة، مولعاً بمقر إقامته الملكي لدرجة أنه قدمه هدية لزوجته إيديتا في الصباح بعد ليلة زفافهما. ولا يزال سكان ماجدبورج يكرمون أوتو "الخاص بهم"، فأوتو الثاني ظل هو الآخر لفترة طويلة متحكماً في مصير المدينة: عايش أوتو فون جوريكه، السياسي والعالم الكبير، في مدينة ماجدبورج الأوقات العصيبة أثناء حرب الثلاثين عاماً وبعدها - بلغت هذه الفترة في مجملها خمسين عاماً التي خدم فيها مدينته باعتباره مسئول تخطيطها ودرعها الحامي وعمدتها. ويذكرنا متحف أوتو فون جوريكه بما يقيمه من جولات شرح للمعالم وعروض، بالإضافة إلى المعرض الدائم الخاص بهذا العبقري ذي المواهب المتعددة.. فالتجارب التاريخية والحديثة، التي يتاح الكثير منها للتجربة، من شأنها أن توفر نظرة عامة توضيحية لأعمال أوتو العلمية، علاوة على جامعة ماجدبورج التي تحمل اسمه.

والمعروضات الهامة في المتاحف. والعروض فائقة الروعة المقدمة على خشبة المسرح.

متاحف ماجدبورج على الإطلاق: استمرت خلال الأعوام الماضية في إقامة معارض أكثر من رائعة تتناول مختلف الموضوعات في مجالات الفن والثقافة والعلوم. وبالتوازي مع ذلك فإن هذه المتاحف لم يقتصر نشاطها على تقديم مجموعات فنية جديدة أو إكمال مخزونها الفني، بل إن الجهات المختصة بشئون المتاحف هناك لم تبخل بمال أو جهد في إنشاء متحفاً تقنياً من الدرجة الأولى الممتازة وبفضل متحف التاريخ الثقافي ومتحف التاريخ الطبيعي والمتحف الفني "كلوستر أونزر ليبن فراون" يمكن أن تلفت مدينة ماجدبورج الأنظار إلى ثلاثة متاحف أخرى هامة. ولا تزال جعبة ماجدبورج تحوي الكثير من الأماكن فائقة الروعة الفنية بفضل دار الأوبرا ومسرح الأعمال الفنية ومسرح العرائس والنوادي الليلية الساهرة، علاوة على الكثير من الفرق المسرحية المستقلة.

مركز المدينة: ما بين تمثال فارس ماجدبورج والسجق بالكاري

في السوق القديم، بالقرب من الكاتدرائية الشهيرة، يستقر تمثال "فارس ماجدبورج" الشهير - نسخة برونزية للتمثال الأصلي تعبر عن أول تمثال معلق لفارس يمتطي جواداً بشمال منطقة الألب. تم إبداعه حوالي عام 1240، وهو يرمز إلى القيصر المعظم أوتو الأكبر - كما يأمل سكان ماجدبورج على أية حال. تجدر الإشارة إلى أن التمثال الأصلي تم نقله في عام 1967: الآن يمكن بحرية الاستمتاع بمظهره الرائع في متحف التاريخ الثقافي. علاوة على ذلك فإن مركز المدينة يعتبر أيضاً حي رحب يوفر إمكانيات تسوق كبيرة: تعد مدينة ماجدبورج من أشهر المدن التي تتيح معايشة التسوق في ولاية ساكسونيا بما تقدمه من مساحة تسوق قدرها 2.5 متر مربع لكل فرد. يقع مركز تجمع الحانات في ماجدبورج حول ميدان هاسلباخ، بالقرب من مركز المدينة، وهو يضم العديد من الحانات، والمطاعم، بالإضافة إلى أحد أشهر مطاعم الوجبات الخفيفة في ألمانيا، مطعم "كوري 54". كما يقام مهرجان "هاسل نايت لاين" مرتين سنوياً، وهو عبارة عن مهرجان كبير يقام في الشوارع ويتميز بالمسارح المفتوحة وأجواء الموسيقى المنتشرة في جميع الأزقة

أما من يبحث عن الاسترخاء النفسي في مطالعة الأدب، فسوف يجد ضالته عند زيارة دار ميلاد الشاعر إريش فاينرت: تنظم دار الآداب والفنون في ماجدبورج معارض وأحداث ثقافية، مثل أسابيع ماجدبورج الأدبية. ستجد هنا سجل روائع إريش فاينرت وكاتب الدراما الشهير جورج كايزر، كل منهما كان معاصراً للآخر، وكانت ماجدبورج محل لميلادهما، ومع ذلك فلم يجمعهما لقاء طوال حياتهما. وفي المقابل فمن يقوم بزيارة الدار يستطيع لقاءهما، ليس هما فقط، ولكنه سيتعرف على مدينة بأكملها، دائماً ما تكمن في مقابلتها معايشة كاملة.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0