براونشفايج

التجارة والهانزية، الدوقة والقياصرة: براونشفايج

تزخر مدينة براونشفايج، التي تمتزج فيها سمات العراقة والحداثة، بالعديد من المعالم المفعمة بالانطباعات المعبرة عن تاريخها العريق الثري، بالإضافة إلى أحيائها الجميلة التي لا تزال محتفظة برونقها الخاص عبر قرون عديدة مضت. ليس هذا فحسب، بل إن عباءة فخامتها مرصعة أيضاً بالروائع المعمارية المعاصرة والمشاهد الفنية والثقافية الحية والمناظر الطبيعية الخضراء الرحية.

من هاينريش الأسد إلى مركز الإبداع
يرتبط تاريخ براونشفايج بعلاقة وثيقة بعرق الفيلفن: جعل الدوق هاينريش الأسد من مدينة براونشفايج مقراً لإقامته في القرن الثاني عشر، وعمل على تأسيسها لتصبح مدينة هانزية ومركزاً تجارياً ذي قوة ونفوذ. وتذكرنا بعبق براونشفايج القديمة قلعة دانكفارديروده وكاتدرائية سان بلازيل ولوحة الأسد المقامة في ميدان بورج بلاتس. وفي عهد القيصر أوتو الرابع، من نسل الفيلفن، تحولت براونشفايج إلى مدينة ملكية وبالتالي إلى واحدة من أهم المراكز القوية في أوروبا. وحتى القرن العشرين كان تطور المدينة يحمل صبغة الفيلفن باعتبارهم مبدعي البناء والتشييد وداعمين للعلوم والفنون.

وعلى نفس المستوى الراقي كانت العقول المستنيرة التي سكنت المدينة: أدباء وعلماء ومكتشفون وعمال مهرة، كلهم ساهموا في أن تصبح براونشفايج مركزاً للإبداع. ولا تزال المدينة حتى الآن ترتدي وشاح الإبداع: دخل المدينة من الأبحاث وعمليات التطور كبير للغاية، فالكثير من المعاهد الدولية اتخذت من براونشفايج مقراً لها، ومنذ عام 2007 والمدينة تحمل لقب "مدينة العلوم".

قلب الفن، وفن التسوق
منذ القدم وقلب المدينة ينبض بالفنون والأعمال الفنية المتنوعة، فعلى سبيل المثال يعد متحف الدوق أنطون أولريش أحد أهم المتاحف الفنية في ولاية ساكسونيا السفلى، ويضم واحدة من أكبر المجموعات الشاملة للفن القديم في ألمانيا كلها. وفي المقابل فإن الألوان الفنية الحديثة يقدمها مسرح الدولة والكثير من المسارح الخاصة والفرق الفنية العديدة التي تعرف جيداً كيف تقيم مناخ المدينة الفني. وهكذا تقدم المدينة عروضاً دائماً ما تكون على مستوى عال من الرقي، مثل مهرجان بورجبلاتس المفتوح ووبراونشفايج كلاسيكس وسلسلة مهرجانات الموسيقى القديمة "سولي ديو جلوريا" بالإضافة إلى المهرجان السينمائي الدولي وأمسيات موسيقى الجاز ذات التوجهات الثقافية المتنوعة.

وعلى المستوى الراقي ذاته يمكن القيام بالتسوق في براونشفايج: فمن يجوب المدينة الداخلية البهية سيصادف الكثير من إمكانيات التسوق من الفئة العالمية الممتازة. وعلاوة على ذلك فإن الصورة المفعمة بالإثارة المميزة للمدينة تساهم في نسج ملامحها الأبنية الأثرية التاريخية وممرات التسوق في ساحة المشاه التي تتخللها الإضاءة من جميع النواحي - المتناقضات المتوائمة تصنع نسيجاً مثالياً متكاملاً.

Highlights
Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0