دريسدن

دريسدن - معجزة نهر إلبه

لم يكن جو العدالة المطلقة سائداً هنا عندما تم توزيع الكنوز الفنية للولاية على مختلف المدن الألمانية. لأن كثيراً منها تجمع عبر مئات السنين في مدينة دريسدن لدرجة تجعل الزائر لا يملك إلا أن يندهش عما إذا كانت المدينة رمزاً للفخامة وخزانة الثروات الثقافية الهامة. ونظراً إلى أن أهل دريسدن يهتمون دائماً بأن تكون الخلفية النهرية الخلابة هي السائدة في جميع المناظر الطبيعية بالمدينة، فسرعان ما سينشأ شعور بالإثارة الخالصة إلى جانب الإعجاب المطلق.

باقة فنون من الفن المعماري والمناظر الطبيعية
تسحر مدينة دريسدن، عاصمة ولاية سكسونيا الحرة زوارها منذ القدم بما يتوج طابعها من مزيج مذهل من العراقة والحداثة. وستتضح من خلال قيامك بجولة عبر المدينة الداخلية الساحرة التي يوجد بها مقر إقامة أمير ساكسونيا الناخب والملوك، حيث تشع هالة من الفخامة الفريدة من نوعها التي تتوج المدينة التي تحمل اسم فلورنسا نهر إلبه عن جدارة.

وعلى الضفة اليسرى للنهر عند قمة النهر الذي يتخذ شكل قوس يوجد مركز دريسدن الذي اكتسب طابعه المميز من واقع الأبنية الأخاذة التي ترجع إلى عصر النهصة والباروك والكلاسيكية. ولا أدل على ذلك من إطلالة من الضفة المقابلة أو من على أحد الجسور الممتدة على صفحة النهر: تتضح هنا معالم مدينة ثقافية من الطراز العالمي.

وعلى الرغم من حالات الدمار الشديدة التي خلفتها الحرب العالمية الثانية فقد تمكنت المدينة القديمة من المحافظة على أجمل المجموعات الفنية بها أو إعادة إحيائها مرة أخرى. كنيسة فراونكيرشه أو قصر تسفينجر أو أوبرا زيمبر أو القصور المطلة على نهر إلبه أو مدينة الحدائق هيللراور - دريسدن تثير حماستك أينما ذهبت. وبالإضافة إلى ذلك فإن الحاضر يلقي بظلاله المثيرة على الحوار الجاري مع هذا الميراث التاريخي الضخم، مثلاً من خلال المعبد الجديد ودار سينما أوفا-كريستال بالاست ومحطة القطار الرئيسية التي أشرف على تصميمها التاريخي الجذاب المهندس المبدع سير نورمان فوستر وجعلها ساحرة للأنظار بفضل استخدام أغشية التيفلون الشفافة. وبيتر كولكا الذي أشرف على على تصميم السقف الشفاف الذي يغطي الفناء الصغير لقصر الإقامة الملكي ودانيال ليبسكيند الذي قدم خطةً لتوسيع متحف التاريخ العسكري وإعادة تصميمه.

ناهيك عن متاحف أوجنفايده وأورنشاوماس والأوركسترا الساحرة ذات السمعة العالمية
وأقام الأمير الناخب أغسطس الجبار وخلفاؤه بدافع من الحس والشغف الفني مجموعة متاحف فريدة من نوعها، مثل جرونه جيفولبه وتوكيشه كامر وجاليري اللوحات الفنية ألتر مايستر - الذي يتمتع وحده بشهرة عالمية بفضل لوحة الفنان رافاييل مريم سيستين. وفي المجمل يوجد 44 متحفاً و 56 جاليري و 36 مسرحاً ينسجون جو المتعة الروحانية والثقافية الذي يرضي جميع الأذواق. يضاف إلى هذا الرصيد المتحفي العريق متحف ألبرتينوم للفنون الجميلة الذي تم تجديده بالكامل وأعيد افتتاحه وجاليري نويه مايستر ومجموعات التماثيل المنحوتة.

السمعة العالمية - منذ حوالي 700 عام - تتمتع بها بالطبع دريسدن مدينة الموسيقى. فأجواء الإثارة والحماسة تشيعها هناك أوبرا زيمبر وأوركسترا شتاتس كابيلله وفرقة فيلهارمونيكا الموسيقية وفرقة الكورال الغنائي كروتسكور من خلال باقة عروض الأوركسترا التي تقدمها؛ فالمهرجانات الجذابة والعروض المسرحية والراقصة الرائعة، بالإضافة إلى الأحداث البارزة تفتح الباب أمام زيارة المدينة والاستمتاع بها دائما، حيث أنها تشهد مناسبات عظيمة على مدار العام.

اكتشاف الوجه الآخر لدريسدن: الطبيعة والمتعة
نزهة خلوية في المسطحات الخضراء بالنظر إلى القصر والكاتدرائية والبواخر التاريخية العريقة التي يعزف على متنها موسيقى ديكسلاند والقصور التي تتوج المدينة بالإضافة إلى حدائق احتساء الجعة وسط المروج الفواحة - وبعيداً عن المظاهر الفنية الكبيرة فإن دريسدن تتفجر فيها أيضاً ينابيع الجودة اللانهائية. يترقرق نهر إلبه بسلاسة ومروراً بأثير المروج الممتدة بطول 23 كم عبر المدينة. علاوة على مسار الدراجات إلبرادفيج الذي يخترق المروج الخضراء مباشرةً، ففي خلال ساعة واحدة يمكن قيادة الدراجة باسترخاء تام من المدينة القديمة إلى قصر بيلنيتس – مروراً بمزارع الكروم والقرى القديمة الجميلة. وبالإضافة إلى ذلك فإن المناظر الطبيعية المرتبطة بالنهر ترسم مشاهد الخلفية الأخاذة لكثير من الأحداث المفتوحة، مثل تصوير الأمسيات السينمائية على ضفة نهر إلبه ومهرجان إلبهانجفيست والحفلات الموسيقية التي تقام في منشآت الحدائق الرومانسية الملحقة بقصور نهر إلبه.

Highlights

Discover Destination Germany with our interactive map

قم هنا بإضافة أهدافك المفضلة قم بتأكيد وتصنيف وتقسيم وطباعة هدفك المختار، ثم قم بالتخطيط لرحلتك إلى ألمانيا.

تم اختيار المفضلة 0

What travellers from around the world are saying

Stollenfest

The Christmas Stollen (fruit cake) of Dresden is famous all over the world. It was already baked in the 15th century, and in the 18th century the Stollenfest was born. In 1730 August II the Strong ordered the Bakers’ Guild of Dresden to make a giant 1.7-ton Stollen. In 2013 the giant Stollen was 4 tons heavy and was paraded in the traditional way on the back of a horse-drawn carriage through the city. At Striezelmarkt, one of the most beautiful Christmas markets of Germany, the giant Stollen gets sold for a good cause. This year it took 2,5h hours and the whole Stollen was gone. For sure you can also buy smaller Stollen at Striezelmarkt and everywhere else in Dresden during Christmas time. The Stollenfest always takes place on the Saturday before the second Sunday in Advent. A fun event to get into Christmas mood!

مواصلة القراءة »

yvonne@justtravelous.com

Eierschecke

Eierschecke: A Sweet Saxon Dessert

Eierschecke is the Saxon interpretation of cheesecake. It often comes with an apple topping. In the 14th century “Schecke” was a piece of clothing that men would wear, much like a long robe with a tight waist. The waist would divide the robe into three pieces (top, waist, lower skirt) much like the dessert, which consist of three different layers. You can get them at all the bakeries so make sure you plan for a coffee & cake break while visiting!

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com

Erich Kästner Museum

Exploring the Life of the German Author Erich Kästner

Remember Lindsay Lohan in the role of a young girl finding out about her twin sister in the 1996 movie “The Parent Trap”? One of the many movies that's based on one of Erich Kästner's great writing. The author was born in Königsbrücker Straße, not far from the place that now houses the Erich Kästner mirco museum – not your everyday museum. Much like in a traversable treasure chest you can walk through the museum and open draws that will reveal bits and pieces of Kästner's life and work. The deeper you dig through photos, letters, old theater programs and books, the more you'll want to read!

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com

Dresden Hygiene Museum

Explore The Human Body in Dresden

If you're into biology and like watching documentaries on the human body this is a must see when you're in town! The Hygiene Museum Dresden is one big adventure to explore the human body. The permanent exhibition displays a large part of the museum's extensive collection, which is made accessible to all ages with the help of media units and interactive elements throughout the museum. The museum itself dates back to the early 20th century. It was first opened by a local businessman and manufacturer of hygiene products. The museum was also the first museum to host the International Hygiene Exhibition in 1911. Since 1930, the best known object is probably the “Transparent Man” - a life-size human skeleton with artificial internal organs as well as arteries and venes. The “Gläserne Mensch” (literally: glass human) has also become a symbol for the museum itself.

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com

Frauenkirche - Church of Our Lady

Frauenkirche - Church of Our Lady

The Frauenkirche is actually a relatively new sight – at least for for Dresden locals. The Lutheran church vanished from Dresden's skyline in the devastating bombings of the city during World War II in 1945. The ruins where then kept as an anti-war memorial and restoration didn't starting until after the reunification of Germany in 1989. 60 years later in 2005 it was finally reopened. The costly reconstruction of the dome was financed with donations. One very large donation came from Günter Blobel, an American with German roots. He had seen the Church of Our Lady just before the city was bombed and took an interested in restoring the city. In 1999 Blobel won the Nobel Prize for medicine and donated the entire amount of his winning money towards the rebuilding of the Frauenkirche and other restoration works in Dresden. If look at the church from the outside you'll spot some dark stones in the walls – those are the original stones.

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com

Semperoper

Semper Opera

The Dresden Opera House, more commonly known as the Semperoper, is only a short walk from the famous Zwinger complex in Dresden. It's another prime example of baroque architecture and amazes millions of visitors even just from the outside. If you want to see it from the inside you can either go on a tour or if you have the time and an interest in Opera get some tickets for one of the shows at night. If you look at the main entrance from the front side you'll find two huge statues. One is of the famous writer Friedrich Schiller (right hand side) and the other one depicts Johann Wolfgang von Goethe. Both of them where part of the Weimar Classicism, a cultural and literary movement in Germany in the 18th century. If you walk around the building you can spot some more statues of famous thinkers and artists such as Shakespeare, Moliere as well as Roman and Greek gods.

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com

Zwinger Palace

Zwinger Palace

The Dresden Zwinger is one of Germany's best known and most magnificent baroque buildings. It was commissioned to Matthäus Daniel Pöppelmann by Augustus the Strong in 1710. He demanded the architect to include an Orangery for growing oranges, which in those days where called golden apples. As the name already suggests, golden apples where a symbol of power and influence and thought to bring good fortune. Most likely the reason why August the Strong had his people plant over a thousand plants. Today the Zwinger accommodates several museums and stages for music and theater shows. Even if you don't go inside the museum make sure you check it out from the outside and you'll see what Goethe meant when he described it: “I entered this sanctum, and my sense of amazement transcended every conception that I had ever previously had."

مواصلة القراءة »

lea@reiseblogger-kollektiv.com